جرحى بقذيفة على فندق بكابل
آخر تحديث: 2009/11/21 الساعة 20:51 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/21 الساعة 20:51 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/4 هـ

جرحى بقذيفة على فندق بكابل

شرطيان أصيبا جراء القذيفة التي سقطت على جدار خارجي للفندق (الفرنسية)

أفادت مصادر رسمية بأن أربعة أشخاص من بينهم شرطيان، أصيبوا جراء سقوط قذيفة صاروخية على جدار خارجي لأحد الفنادق الفخمة بالعاصمة الأفغانية كابل.
 
وقال متحدث باسم وزارة الصحة الأفغانية إن أربعة جرحى، مدنييْن وشرطييْن، دخلوا المستشفيات لتلقي العلاج.
 
ومن جهته أوضح المتحدث باسم الداخلية الأفغانية أن القذيفة أصابت جدارا للفندق وسط كابل مقابلا لمستشفى ربيعة بلخي، نافيا صحة تقارير عن وجود قتلى. في حين نقلت رويترز عن موظف في الفندق قوله إنه لم تقع أضرار في المؤسسة.
 
وكان فندق سيرينا، الذي يعتبر المصنف الوحيد بخمسة نجوم بكابل، تعرض في يناير/كانون الثاني 2008 لهجوم من قبل مسلحين أسفر عن مقتل سبعة أشخاص.
 
قتلى ومصالحة
وتزامن هذا الهجوم مع إعلان الشرطة وقوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) أن 23 مسلحا من حركة طالبان قتلوا في مواجهات مع قوات الأمن الأفغانية والدولية في مناطق مختلفة بأفغانستان.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول في شرطة ولاية قندهار جنوب البلاد قوله إن اشتباكات بمنطقة زهري بالولاية كانت أكثر عنفا حيث خلفت مقتل 19 مسلحا من الحركة في عمليتين.
 
ومن جهته أفادت القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) بأن أربعة من طالبان قتلوا الجمعة بمنطقة مانوغاي بولاية كونار شرق أفغانستان.
 
كرزاي أكد أن القوات الأفغانية ستتولى الأمن في الأعوام الخمسة المقبلة (الفرنسية)
وفي سياق متصل ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن حوالي 80 مسلحا من طالبان سلموا السبت أسلحتهم لأجهزة الأمن الأفغانية بهيرات غرب البلاد وقبلوا الهدنة التي اقترحها الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في إطار لجنة السلام والمصالحة.
 
وأشار المصدر إلى أن هذه المجموعة المسلحة كانت تقوم بعملياتها في منطقة باشتان زارغان تحت قيادة الملا سليمان الذي كان يتولى قبل ذلك منصب قائد العمليات السريعة لحرس الحدود غرب البلاد.
 
مقر جديد
وتأتي هذه التطورات في وقت افتتح فيه اليوم المقر الجديد للناتو الذي يتولى الإشراف على تدريب وتطوير قوات الأمن الأفغانية.
 
وقال قائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال الأميركي ستانلي ماكريستال، إن الجميع يعمل في أفغانستان لإنشاء قوات جيش وشرطة محترفة قادرة على تحمل المسؤولية الكاملة عن هذا البلد، والحفاظ على أمنه بعد انسحاب القوات الأجنبية منه.
 
وينتشر في أفغانستان 100 ألف جندي من القوات الدولية من بينهم 68 ألف أميركي.
 
وفي خضم ذلك أعلن وزير الدفاع الأفغاني الجنرال عبد الرحيم وردك حاجة بلاده إلى تدريب 240 ألف جندي أفغاني لتولي مهام حفظ الأمن في البلاد.
 
وكان الرئيس كرزاي -الذي نصب الخميس لولاية جديدة حيث أدى القسم الدستوري عقب انتخابات رافقتها اتهامات بالفساد- أعلن أنّ القوات الأفغانية ستتولى الأمن في البلاد خلال خمسة أعوام.
المصدر : وكالات