صاروخ شهاب 2 الطويل المدى خلال مناورات صاروخية إيرانية سابقة (الفرنسية-أرشيف)

تعتزم إيران إجراء مناورات دفاعية جوية يشارك فيها الحرس الثوري والقوات المسلحة الإيرانية، وذلك في إطار استعدادها لمواجهة أي تهديدات عسكرية محتملة بسبب برنامجها النووي المثير للجدل.
 
وذكرت وكالة أنباء إيرنا اليوم أن هذه المناورات ستجري خلال الأسبوع الإيراني الذي بدأ اليوم السبت، لكنها لم تذكر مزيداً من التفاصيل.
 
ويذكر أن إيران أجرت في 28 سبتمبر/أيلول الماضي تجارب صاروخية في إطار ما أسمته مناورات "الرسول الأعظم" التي أقيمت بمناسبة ذكرى بدء الحرب الإيرانية العراقية في الثمانينيات.
 
وفي تلك المناورات أجرى الحرس الثوري تجارب على صاروخي شهاب1 و2 التي يتراوح مداها بين 300 كلم و700 كلم إضافة إلى شهاب3 الذي يبلغ مداه 1000 كلم، كما أجرت قبل ذلك تجارب على ثلاثة أنواع من الصواريخ القصيرة المدى.
 
"
اقرأ أيضا:
قدرات إيران العسكرية
"
وقد صرح القائد في حرس الطيران حسين سلامي عن أن هدف تلك التجارب هو "التحضير لحروب طويلة الأمد، ولنقل تجهيزات الصواريخ من مكان إلى آخر سواء أكان ذلك بشكل متزامن أو غير متزامن، ونحو أهداف متقاربة أو متباعدة".
 
وكثيراً ما تجري إيران مناورات دفاعية وتعلن إحراز تقدم في القدرات العسكرية لتوضيح استعدادها لمواجهة أي تهديدات عسكرية لبرنامجها النووي.
 
وكانت الولايات المتحدة الأميركية التي تشتبه في أن إيران تسعى لتصنيع قنابل نووية قد أبدت أكثر من مرة قلقا إزاء برنامج طهران الصاروخي. ولم تستبعد واشنطن ولا حليفتها إسرائيل العمل العسكري إذا فشلت الدبلوماسية في حل النزاع النووي.
 
وتؤكد إيران أن برنامجها النووي سلمي وأعلنت أنها سترد على أي هجوم باستهداف المصالح الأميركية في المنطقة وبضرب إسرائيل، إضافة إلى إغلاق مضيق هرمز الحيوي لإمدادات النفط العالمية من الخليج.

المصدر : رويترز