بقايا جسر سايد الشمالي في كمبريا الذي جرفته الفيضانات (رويترز)

انتشلت قوارب إنقاذ ومروحيات عسكرية المئات من الأشخاص خلال الليلة الماضية في شمال إنجلترا، كما قتل شرطي في حين غمرت أمطار غزيرة منازل وجرفت جسورا وأغلقت طرقا.
 
وقالت الشرطة في منطقة كمبريا اليوم الجمعة إنها عثرت على جثة ضابط جرفته مياه الفيضانات عندما انهار جسر بينما كان يبعد سائقي السيارات عن الطريق إليه.
 
وقال رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون إن "الضابط بيل باركر الذي قتل أثناء محاولته إنقاذ أرواح آخرين، كان بطلا ورجلا شجاعا جدا". ووعد براون بتقديم المساعدة الطارئة للمناطق المتضررة.
 
رجال الإنقاذ انتشلوا المئات (الفرنسية)
رقم قياسي
وقالت وكالة البيئة البريطانية إن الفيضانات التي شهدتها البلاد أمس تحدث مرة كل ألف عام وإن 314 ملم من مياه الأمطار سقطت في غضون 24 ساعة على منطقة واحدة، وهو رقم قياسي بالنسبة لإنجلترا.
 
وذكر مكتب الأرصاد الجوية أن كمية الأمطار التي يتوقع أن تسقط في نوفمبر/تشرين الثاني كله هطلت في يوم واحد.
 
ووقعت فيضانات ضخمة في بريطانيا خلال السنوات القليلة الماضية، ما أثار تساؤلات إزاء تأثير الاحتباس الحراري. وأضرت الفيضانات في عام 2007 بنحو 55 ألف منزل ومكان عمل.
 
وقال مكتب الأرصاد إن توقعات الطقس لليوم الجمعة كانت أفضل، لكن قد يهطل 40 ملم من الأمطار غدا السبت.
 
وأصدر مسؤولون أربعة تحذيرات من الفيضانات التي تمثل خطرا شديدا على الأشخاص والممتلكات في شمال غرب إنجلترا وتحذيرين في أسكتلندا.
 
وقالت قوات الدفاع الإيرلندية إنها سترسل 110 جنود و15 شاحنة وأربعة قوارب لمكافحة الفيضانات في جنوب وغرب البلاد.
 
وغمرت المياه العديد من المنازل وأماكن العمل في كورك، ثاني أكبر مدينة إيرلندية.

المصدر : وكالات