بان يزور كابل بعد أيام من استهداف موظفي الأمم المتحدة بهجوم انتحاري (رويترز-أرشيف)

وصل الأمين العام للأمم المتحدة إلى أفغانستان لبحث التطورات والاستعدادات لانتخابات الرئاسة بعد يوم من إعلان المرشح عبد الله عبد الله مقاطعتها.
 
ومن المقرر أن يلتقي بان كي مون اليوم بكل من الرئيس الأفغاني حامد كرزاي والمرشح عبد الله عبد الله. كما أنه سيجتمع مع ممثله الخاص ومسؤولين آخرين من الأمم المتحدة.
 
وتأتي زيارة بان بعد أيام من مقتل خمسة من موظفي الأمم المتحدة في هجوم انتحاري على استراحة خاصة بالمنظمة الدولية.
 
كما تتزامن الزيارة مع إعلان المرشح عبد الله عبد الله انسحابه من جولة الإعادة التي كانت من مقررة في السابع من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.
 
وبرر عبد الله أمس انسحابه بقوله إن حكومة منافسه الرئيس كرزاي لم تستجب لمطالب تقدم بها من أجل ضمان إجراء انتخابات نزيهة.

عبد الله عبد الله لم يطالب أنصاره بمقاطعة جولة الانتخابات (رويترز)
غير مستقلة
ولم يطالب عبد الله أنصاره بمقاطعة جولة الإعادة، لكنه انتقد لجنة الانتخابات ووصفها بغير المستقلة، كما حملها مسؤولية ما آلت إليه الأمور في البلاد، علما بأنه كان قد طلب عزل رئيس اللجنة وكذلك وقف ثلاثة وزراء اتهمهم بالمشاركة في تزوير الانتخابات، لكن كرزاي رفض ذلك.

كما سارع أحد كبار مساعدي كرزاي للتأكيد على أن الرئيس يعتزم المضي قدما في إجراء الجولة الحاسمة من الانتخابات رغم انسحاب منافسه.

وكان مسؤولون أميركيون قالوا إن قرار منافس كرزاي عدم المشاركة في الجولة الثانية لن يؤثر على المداولات التي يجريها الرئيس الأميركي باراك أوباما بشأن إستراتيجيته في أفغانستان.
 
القرار أفغاني
وأوضحت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أن إدارتها ستتعامل مع حكومة كرزاي إذا بقي في سدة الحكم. وأضافت أن "القرار الآن يعود للسلطات الأفغانية بشأن كيفية المضي قدما بما يصل بهذه العملية الانتخابية إلى نهاية تتفق مع الدستور الأفغاني".
 
وكان كرزاي قد أعلن فوزه في الجولة الأولى التي جرت يوم 20 أغسطس/آب الماضي، غير أن تحقيقا أجرته دول غربية كشف أن الانتخابات شهدت عمليات تزوير موسعة لصالحه.
 
وبعد سحب أصوات نحو مليون ناخب، تراجعت النسبة التي حصل عليها كرزاي إلى أقل من 51% من إجمالي الأصوات، وهي النسبة التي يتعين أن يحصل عليها المرشح الرئاسي لإعلان فوزه من الجولة الأولى وتجنب الدخول في جولة إعادة مع أقرب منافسيه.

المصدر : وكالات