كلينتون وصلت أفغانستان عشية تنصيب كرزاي (الفرنسية-أرشيف)

بدأت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون زيارة لأفغانستان هي الأولى لها بوصفها وزيرة خارجية.
 
وقد جاءت الزيارة قبل ساعات من مراسم تنصيب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي, بينما دخلت الإدارة الأميركية المراحل الأخيرة قبل قرار بشأن إرسال مزيد من القوات. كما يأتي ذلك وسط مطالبات أميركية وأوروبية لكرزاي باتخاذ خطوات ملموسة تجاه محاربة الفساد.
 
وقالت كلينتون في وقت سابق إن الولايات المتحدة لن تقدم مساعدات مدنية لأفغانستان, ما لم يتم التأكد من محاسبة الحكومة على كيفية التصرف في المساعدات والتمويل.
 
وستكون كلينتون بين نحو أربعين شخصية دولية ستشارك في حفل تنصيب كرزاي الذي سيجرى وسط إجراءات أمن مشددة.
 
وكان كرزاي قد اشتكى أيضا من أن المساعدات الأجنبية تضيع قبل أن تصل للشعب الأفغاني.
 
من جهة ثانية نقلت رويترز عن مسؤول أميركي بارز لم تسمه أن المجتمع الدولي سيبدي اهتماما بالغا بكلمة كرزاي عند تنصيبه الخميس, مشيرا إلى أن الأهم "هو ما سيفعله".
 
كما قال دبلوماسي أوروبي إن عددا من الدول قدمت لكرزاي قائمة بما يجب أن يفعله بما في ذلك التواصل مع خصومه السياسيين ومحاربة الفساد ويأملون أن يشير إلى هذين الأمرين في كلمته أثناء حفل التنصيب.
 
وأوضح وزير الداخلية محمد حنيف في مؤتمر صحفي في كابل إن كرزاي يعطي أولوية لمكافحة الفساد في السنوات الخمس المقبلة.
 
وأشار إلى أن الوحدة  الجديدة لمكافحة الفساد، ستعمل تحت إشراف النائب العام وسوف تنظر في قضايا فساد تورط فيها مسؤولون حكوميون رفيعو المستوى.

المصدر : وكالات