هدف التدريب الأوروبي تمكين الحكومة من السيطرة على الوضع الأمني (رويترز-أرشيف)
قال مسؤول في الاتحاد الأوروبي إن هناك خطة لإرسال مائة ضابط إلى أوغندا العام المقبل لتدريب قوات الأمن الصومالية.

وأشار المصدر إلى أن إرسال البعثة يحتاج فقط إلى الموافقة النهائية، مرجحا أن تبدأ المهمة تحت قيادة إسبانيا التي ستتولى قيادة الاتحاد الأوروبي اعتبارا من يناير/كانون الثاني المقبل ولمدة ستة أشهر.

وقال وزير الدفاع الفرنسي إيرفي موران إن باريس تعتزم المشاركة بثلاثين جنديا، كما تعهدت إسبانيا بإرسال جنود، في حين يحتمل أن تساهم بقوات كل من بريطانيا وسلوفينيا والمجر واليونان.

وقالت كريستينا غالاتش المتحدثة باسم المنسق الأعلى للسياسة الخارجية بالاتحاد خافيير سولانا إنه تم الاتفاق أمس الثلاثاء "على أن الاتحاد الأوروبي ككل يمكنه المشاركة، لكن سنتخذ هذا القرار في الأسابيع المقبلة عندما تكون لدينا خطة عمل".

وستقوم البعثة بتدريب ألفي رجل أمن صومالي، مما يرفع عدد الجنود الذين تلقوا تدريبا إلى ستة آلاف.

وقال المصدر إن وزراء الدفاع لدول الاتحاد الأوروبي مددوا كذلك –حسب ما كان متوقعا- حتى نهاية العام 2010 العملية البحرية الأوروبية للتصدي للقرصنة على سواحل الصومال المعروفة باسم "أتلانتا".

وقال موران بهذا الصدد "نقول بوضوح إذا لم نساعد الصومال فسيجري تمديد عملية أتلانتا إلى 20 أو 30 سنة قادمة".

المصدر : رويترز