أوريبي شدد على وجود مشاعر أخوية مع فنزويلا (رويترز-أرشيف)

قالت كولومبيا أمس إنها ستعيد أربعة جنود فنزويليين اعتقلتهم قواتها الجمعة إلى بلدهم.
 
وأعلن ذلك الرئيسُ الكولومبي ألفارو أوريبي، في خطوة اعتبرت محاولة للحد من التوترات الدبلوماسية بين البلدين.
 
وقال أوريبي "عليهم أن يعودوا برسالة مفادها أنه توجد هنا مشاعر أخوية لفنزويلا وهذه المشاعر لا يمكن إنهاؤها".
 
واعتقلت البحرية الكولومبية أربعة من حرس الحدود الفنزويليين في إقليم فتشادا على حدود البلدين.
 
وفي سياق متصل أصدرت الحكومة الكولومبية بيانا دعا إلى الإفراج عن ضابط من جهاز مخابراتها محتجز في فنزويلا.
 
وتأتي هذه التطورات بعد تهديد الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز كولومبيا بالحرب، حيث دعا جيش بلاده إلى الاستعداد لها للوقوف في وجه ما وصفه باعتداء كولومبي مدعوم من واشنطن.
 
وحذر في هذا الإطار الولايات المتحدة التي أبرمت اتفاقا مع كولومبيا يوفر لها وجودا عسكريا على أراضيها، من مغبة ارتكاب خطأ التدخل في فنزويلا بشكل مباشر أو بالوكالة عن طريق كولومبيا.
 
وفي المقابل ترفض الولايات المتحدة وكولومبيا اتهامات شافيز وتقولان إن التعاون يهدف فقط إلى مكافحة مهربي المخدرات والثوار اليساريين داخل كولومبيا.
 
وقالت كولومبيا إنها ستلجأ إلى مجلس الأمن الدولي ومنظمة الدول الأميركية لمواجهة تهديدات فنزويلا.
 
وكان التوتر قد شاب مؤخرا علاقات البلدين بسبب اتهام فنزويلا من وصفتها بمليشيات كولومبية بقتل اثنين من حرس حدودها وتسعة كولومبيين بولاية تاشيرا، وإعلان شافيز القبض على ثلاثة أشخاص من كولومبيا بتهمة التجسس.

المصدر : رويترز