إبراهيم: بعض دول أفريقيا لن تستطيع البقاء دون تكامل (الفرنسية)

قال رجل الأعمال السوداني محمد فتحي إبراهيم -الذي يمول أكبر جائزة في العالم لدعم القيادة الرشيدة في أفريقيا- إن الدول الأفريقية يجب أن تتكامل على الفور، وإلا فإن بعضها لن يستطيع البقاء.

وأضاف إبراهيم -قطب الاتصالات السوداني- الذي كان يتحدث في وقت متأخر مساء أمس السبت في افتتاح مؤتمر يستمر يومين للترويج للحكم الرشيد في أفريقيا "بعض دولنا، ويؤسفني حقا أن أقول ذلك، ليست قادرة على البقاء".
 
وتابع "نحتاج مقياسا، نحتاج ذلك الآن وليس غدا ولا العام القادم ولا الذي يليه".
 
وتحاول عدة تكتلات إقليمية في القارة ربط اقتصادياتها، لكن إيقاع ومستوى التكامل أبطأ من المأمول.
 
وقال إبراهيم إن "التجارة البينية في أفريقيا 4% أو 5% من التجارة العالمية، لماذا؟ هذا غير مقبول ولا يمكن استمراره ويجب أن يقف الناس ويقولوا هذا".
 
وأضاف "من نحن لنظن أن لدينا 53 دولة صغيرة ضئيلة وأن نكون مستعدين للمنافسة مع الصين والهند وأوروبا والأميركيين، هذه مغالطة".
 
رئيس غانا جون كوفور كان من المرشحين للجائزة المحجوبة (رويترز)
حجب الجائزة
وحجبت هذا العام جائزة إبراهيم التي تبلغ قيمتها خمسة ملايين دولار، وكانت قد منحت من قبل لرئيس موزمبيق السابق يواكيم تشيسانو ورئيس بوتسوانا السابق فيستوس موجاي.
 
وقال المحكمون برئاسة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان إنه رغم وجود بعض المرشحين الملائمين فقد تقرر حجب الجائزة، دون ذكر السبب.
 
وكان جون كوفور من غانا وأولوسيغون أوباسانجو من نيجيريا وثابو مبيكي من جنوب أفريقيا من بين المرشحين للجائزة، وقد تنازل كل منهم بإرادته عن الحكم، وهو شرط أساسي لنيل الجائزة.
 
وقال إبراهيم أمام جمهور يضم الرئيس التنزاني جاكايا كيكويتي "نحن فقراء، نحن جائعون، نحن عراة، هناك خطأ جذري، أعتقد أن من حقنا أن نسأل زعماءنا هل هم جادون بالفعل؟".
 
وقدم نجوم مثل المطرب السنغالي يوسو ندور وناشطة مكافحة الفقر أنجليك كيدجو وهي من بنين فقرات فنية خلال الأمسية قائلين إن على الزعماء عمل المزيد.
 
يذكر أن إبراهيم هو مؤسس شركة الاتصالات السلكية واللاسلكية "سيلتيل" الدولية التي تعد أنجح شبكات الاتصال في القارة السمراء، واختير العام الماضي أكثر الشخصيات السمراء نفوذا في بريطانيا. 

المصدر : رويترز