الأمم المتحدة تبحث مغادرة الكونغو
آخر تحديث: 2009/11/16 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/16 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/29 هـ

الأمم المتحدة تبحث مغادرة الكونغو

عناصر لقوات حفظ السلام الأممية شرقي الكونغو (رويترز-أرشيف)

قال دبلوماسيون ومسؤولون إن الأمم المتحدة تعد إستراتيجية لخروج قواتها العاملة في جمهورية الكونغو الديمقراطية حيث توجد أكبر قوة لحفظ السلام للمنظمة الدولية في العالم.
 
وذكر مسؤولون بالمنظمة الدولية طلبوا عدم ذكر أسمائهم أن الرئيس جوزيف كابيلا يضغط على المنظمة الدولية ومجلس الأمن لإعداد خطة لإنهاء وجود بعثة حفظ السلام التي تضم 20 ألف عنصر قبل العيد الخمسين لبلاده العام القادم.
 
وتعمل القوة المعروفة باسم "مونوك" في الكونغو منذ العام 1999 لمساعدة الحكومة في سعيها لاستعادة سيطرتها على أراضي البلاد الواسعة في أعقاب حرب استمرت من العام 1998 حتى 2003 وكارثة إنسانية قتل فيها ما يقرب من 5.4 ملايين شخص.
 
وقال دبلوماسي غربي إن "الأمر يتعلق في جزء منه بالكرامة الوطنية، فكابيلا يتوق لإظهار أن اعتماد حكومته على قوة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة يتقلص".
 
ويسعى كابيلا الذي فاز عام 2006 في أول انتخابات ديمقراطية تجرى في البلاد في أربعة عقود للفوز بولاية ثانية عام 2011.
 
وقال دبلوماسيون ومسؤولون من الأمم المتحدة إنه استجابة لضغوط كينشاسا سيوصي تقرير الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون التالي بشأن الكونغو بأن بمدد مجلس الأمن مهمة القوة ستة أشهر فقط بدلا من عام كامل.
 
وذكر مسؤول أن ذلك سيمنح بعثة الأمم المتحدة الوقت كي تضع مع حكومة جمهورية الكونغو اقتراحات بشأن مستقبل القوة، بما في ذلك إستراتيجية خروج مع وضع مؤشرات تحدد بالتفصيل المهام الحاسمة التي يتعين تحقيقها قبل إنهاء عملها".
المصدر : رويترز