مسلحون تابعون لجبهة تحرير أوغادين (الجزيرة-أرشيف)

قال مسلحو الجبهة الوطنية لتحرير إقليم أوغادين إنهم استعادوا السيطرة على عدة مدن جنوب شرقي إثيوبيا وقتلوا عددا كبيرا من القوات الحكومية خلال عملية نفذوها يوم 10 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.
 
وقالت الجبهة في بيان "إن العملية شارك فيها الآلاف من قوات الجبهة الوطنية لتحرير أوغادين، واستمرت يومين من القتال العنيف".
 
وأضاف البيان أن "عددا كبيرا من القوات الإثيوبية قتلوا وتم الاستيلاء على أو تدمير عتادهم العسكري خلال العملية".
 
وذكرت الجبهة أنها سيطرت على "مدن أوبولكا وهامارو وهيجلالي ويوكوب
وجالاديد وبودهانو وجونجابو"، وأن قواتها حظيت بترحيب حار من السكان
في تلك المناطق.
 
ولم يتسن التحقق من جهة مستقلة عن هذه المزاعم، كما لم يصدر تعليق فوري من الحكومة الإثيوبية التي عادة ما تنفي التقارير عن مكاسب المسلحين.
 
وكانت القوات الإثيوبية قد شنت هجوما على الجبهة بعد هجوم المسلحين على
مشروع نفطي تديره الصين وقتلت أكثر من 70 شخصا في أبريل/نيسان 2007.
 
يشار إلى أن أغلبية سكان أوغادين من أصل صومالي، وتطالب الجبهة الوطنية لتحرير أوغادين بانفصال الإقليم عن إثيوبيا، وتعتبر أن الإقليم -الذي يصنف إقليما خامسا حسب التقسيم الإداري الإثيوبي- أرض تحتلها إثيوبيا التي ضمت هذا الإقليم عام 1954.

المصدر : وكالات