مصرع 22 في انفجارين بباكستان
آخر تحديث: 2009/11/13 الساعة 17:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/13 الساعة 17:21 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/26 هـ

مصرع 22 في انفجارين بباكستان

الانفجار الانتحاري في بيشاور أطلق عمودا كثيفا من الدخان (الفرنسية)
 
أفاد مراسل الجزيرة في إسلام آباد بأن 22 شخصا قتلوا وأصيب نحو مائة آخرين بجروح في تفجيرين منفصلين استهدف أحدهما مقر الاستخبارات العسكرية في بيشاور, في الوقت الذي أقر فيه الجيش الباكستاني بمصرع 12 جنديا في معارك وزيرستان.
 
وقال المراسل إن الانفجار الأول الذي استهدف مبنى الاستخبارات أسفر عن مقتل 17 شخصا وإصابة أكثر من مائة أخرين, فضلا عن انهيار جزء من مبنى الاستخبارات ومبنى مدرسة عسكرية مجاورة.
 
وأوضح متحدث باسم الجيش أن مهاجما انتحاريا استهدف مكتب وكالة الاستخبارات ودمر واجهة المبنى المكون من ثلاثة طوابق وأطلق عمودا كثيفا من الدخان في سماء بيشاور.
 
كما أشار جندي أصيب بالانفجار إلى أن المهاجم كان يقود سيارة تستخدم عادة لتوصيل المستلزمات الطبية. وأضاف أن الانتحاري "ظهر فجأة في اتجاه عكس السير على جانب الطريق وبدأ يتقدم ناحية المكتب, وفتح الحراس النار عليه, لكنه وصل إلى مدخل المبنى, وفيما تواصل إطلاق النار وقع الانفجار".
 
في الأثناء نوه مراقبون أمنيون إلى أن الإجراءات الأمنية على الطريق المؤدية إلى مقر الاستخبارات المستهدف غالبا ما تكون مشددة للغاية ما يطرح علامات استفهام كثيرة بشأن كيفية نجاح منفذ الهجوم في الوصول إلى المقر بسهولة.
 
حقائق ميدانية
توقعات بارتفاع حصيلة قتلى بيشاور بسبب كثرة المصابين جراء الانفجار (الفرنسية)
في السياق قال مراسل الجزيرة أحمد زيدان إن هذه العملية تدل على تنامي قدرة حركة طالبان باكستان في الوصول لأهداف عسكرية حساسة ما يعكس عددا من الحقائق الميدانية، أولاها أن العمليات الجارية في وزيرستان لم تفلح في ردع الحركة عن القيام بهجمات مضادة موجعة إلى الجيش الباكستاني، كما أنها تكشف خللا أمنيا خطيرا، لا سيما أن العملية الأخيرة تأتي بعد فترة قصيرة من استهداف مقر قيادة الجيش في راولبندي ومقار أمنية أخرى في لاهور.

وذكر المراسل أن حركة طالبان توعدت الجيش الباكستاني بمواجهته بحرب عصابات ردا على عملياته في منطقة القبائل في وزيرستان التابعة للإقليم الخاضع للإدارة الفدرالية، وعلى تصريحات قائد الجيش الذي اتهم الحركة بالجبن واستهداف المدنيين والخوف من مواجهة القوى الأمنية مباشرة.
 
انفجار آخر
وبعد فترة قصيرة من هجوم بيشاور هز انفجار آخر شمالي باكستان, وأوقع خمسة قتلى وإصابة ثمانية آخرين.
 
وقال قائد الشرطة في المنطقة إن انتحاريا فجر شاحنة قرب مركز للشرطة في بانو جنوبي بيشاور. وقد أسفر الانفجار عن إلحاق أضرار كبيرة بالمبنى.
 
وتعد مدينة بنو أحد المنافذ الرئيسة إلى منطقة وزيرستان الشمالية القبلية التي يشهد جزؤها الجنوبي عمليات واسعة للجيش الباكستاني منذ الشهر الماضي بهدف القضاء على معاقل مسلحي حركة طالبان باكستان.
 
اعتراف وهجوم
في تطور آخر اعترف الجيش الباكستاني بمقتل 12 جنديا في المعارك التي تشهدها جنوب وزيرستان القبلية حيث تجري عملية عسكرية واسعة النطاق ضد مقاتلي حركة طالبان باكستان.
 
كما نقل مراسل الجزيرة عن مصادر أمنية باكستانية أن مسلحين مجهولين هاجموا قافلة صهاريج تنقل وقودا لقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان قرب منطقة ماتش بإقليم بلوشستان.
 
وأضافت المصادر أن الهجوم أسفر عن مقتل أحد السائقين وحرق خمسة صهاريج. يشار إلى أن 80% من الإمدادات غير العسكرية لقوات الناتو في أفغانستان تمر عبر باكستان المجاورة.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات