غولدستون غاضب من التهجم الإسرائيلي
آخر تحديث: 2009/11/13 الساعة 16:37 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/13 الساعة 16:37 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/26 هـ

غولدستون غاضب من التهجم الإسرائيلي

غولدستون توقع أن تلجأ الولايات المتحدة للفيتو بمجلس الأمن (الأوروبية-أرشيف)

دعا رئيس لجنة تقصي الحقائق الأممية بشأن الحرب على قطاع غزة القاضي الجنوب أفريقي ريتشارد غولدستون الولايات المتحدة إلى وقف ما سماه التأييد الأعمى لإسرائيل.
 
كما عبر عن رفضه لما وصفه أيضا بالتهجمات الشخصية ضده من جانب مسؤولين إسرائيليين. وتوقع غولدستون في مقابلة مع صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن تستخدم الولايات المتحدة الفيتو ضد تقرير الحرب على غزة لدى عرضه على مجلس الأمن الدولي.
 
وأشار في الوقت نفسه إلى أن الولايات المتحدة أيدت الدعوة لإجراء تحقيقات إسرائيلية وفلسطينية ذات مصداقية.
 
وكان الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز قد قال عن غولدستون إنه "شخص صغير وإنسان لا يتمتع بأي شعور بالعدل وتكنوقراط لا يفقه القانون، جاء برسالة أحادية الجانب من أجل المس بإسرائيل".
 
في المقابل, رد غولدستون بقوله إن أقوال بيريز "مضللة وليست مناسبة أن تصدر عن رئيس إسرائيل، وسأكون راضيا لو تم الحكم عليّ وفقا لنشاطي خلال حياتي المهنية في مجال القضاء ونشاطي التطوعي".
 
وأشار إلى أنه توقع أن يثير التقرير انتقادات كبيرة في إسرائيل, قائلا "في نهاية المطاف لا أحد يحب أن يكون متهما بتنفيذ جرائم حرب خطيرة.. لكني فوجئت من حجم التهجمات الشريرة التي تم توجيهها إلي بصورة شخصية".
 
كما رفض غولدستون الادعاء بأنه تم تعيينه رئيسا للجنة تقصي الحقائق حول الحرب على غزة لكونه يهوديا وبهدف وضع صعوبات أمام إسرائيل للاستئناف على نتائج التقرير، وقال "لا أوافق على ذلك بتاتا وقد توجهوا إلي بسبب خبرتي في التحقيق في انتهاكات خطيرة لقوانين حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي ولا شك لدي بأنه لم تكن هناك أية علاقة لتوجههم إلي مع كوني يهوديا".
 
ودعا غولدستون إسرائيل إلى إجراء تحقيق مستقل ورفض إمكانية أن يجري الجيش الإسرائيلي أو الشرطة العسكرية تحقيقا في الاتهامات الواردة في التقرير حول جرائم الحرب، وأكد أن تحقيق الجيش مع نفسه ليس كافيا.
 
كما رفض المزاعم الإسرائيلية بأن تقريره يشجع على "الإرهاب", وأكد أن هذه محاولة لإثارة معارضة للحقائق التي شملها التقرير.
 
وخلص غولدستون إلى أنه "حان الوقت لكي تدقق إسرائيل ليس فقط في الاتهامات بقتل وجرح مواطنين كثيرين وإنما أيضا في سياسة العقاب الجماعي التي لحقت بالناس في غزة".
المصدر : يو بي آي

التعليقات