السلطات الروسية استبعدت وقوع أي اعتداء "إرهابي" على مستودع الأسلحة (الفرنسية)

عثرت السلطات الروسية عن 35  شخصا أحياء بعد ساعات من فقدانهم بسلسلة انفجارات بمستودع أسلحة تابع لوزارة الدفاع بمدنية أوليانوفسك.
 
وجاء الإعلان بعد ساعات من استبعاد السلطات العثور على المفقودين.
 
ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن حاكم المدينة سيرجي موروزوف أنه على "مدى أربع ساعات من مكافحة النيران لم نتمكن من العثور على المفقودين البالغ عددهم 35  شخصا".
 
وأضاف الوكالة أن السلطات أجلت نحو ثلاثة آلاف من السكان القريبين مباشرة من مكان الانفجار بالمدينة الواقعة على نهر الفولغا. وذكرت وكالة رويترز في وقت سابق أن شخصا قتل على الأقل.
 
وقال متحدث باسم السلطات الروسية إن أصوات انفجارات قوية سمعت في محيط الحادث، وإن هناك سحبا كثيفة من الدخان فوق أحد أحياء مدينة أوليانوفسك حيث يوجد موقع تابع لقوة من الأسطول البحري الحربي الروسي.
 
كما أكدت سلطات المدينة أن الانفجار وقع بسبب حادث, مستبعدة وقوع أي اعتداء "إرهابي". وقال ناطق باسم مركز الطوارئ إن فريقا من هيئته توجه لمكان الحادث.
 
بدوره أوضح ألكسندر بوكين نائب رئيس بلدية المدينة أنه لا توجد خطورة في امتداد الحريق إلى مخازن مواد كيمائية.
 
وقد توقفت حركة سير السكك الحديدية الداخلية بالقرب من مكان الحادث. ولم يعرف بعد سبب اندلاع النيران التي أدت إلى انفجار المستودع.

المصدر : وكالات