قادة الجيش التركي: المؤامرة المزعومة حملة تشويه للجيش (الفرنسية-أرشيف)

أفرجت محكمة تركية الجمعة عن ضابط عسكري كبير اعتقل للاشتباه في تورطه فيما وصف بأنه مؤامرة للجيش للإطاحة بحزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول أن المحكمة أفرجت عن العقيد البحري دورسون جيجيك، بعد اعتراض محاميه على اعتقاله للاشتباه في "انتمائه لجماعة إرهابية".

ولم تتوفر تفاصيل على الفور بشأن ظروف إطلاق سراحه، ولم يتسن على الفور الاتصال بمكتب المدعي العام.

وكانت صحيفة طرف التركية كانت كشفت النقاب في يونيو/ حزيران الماضي عن مخطط لتشويه صورة الحكومة، وقالت إنها حصلت على نسخة مصورة لوثيقة كتبها جيجيك فيها تفاصيل المخطط.

وأثارت الخطة جدلا حاميا داخل البلاد، خاصة وأن حزب العدالة والتنمية الحاكم رفع دعوى أمام المحكمة.

وفي رد فعله قال الجيش إن الوثيقة مزورة وجزء من حملة تشهير، وفتح تحقيقا آخر بعدما أفادت صحف بأن ضابطا لم يكشف عن اسمه أرسل الوثيقة الأصلية للخطة المشتبه فيها إلى الادعاء.

واعتقل جيجيك من قبل للاشتباه في وجود صلات له بمؤامرة أخرى للإطاحة بالحكومة تقف وراءها جماعة قومية مغمورة تعرف باسم "أرغينيكون". وتجري الآن محاكمة المتورطين في مؤامرة الانقلاب المزعومة.

يُذكر أن الجيش التركي -ثاني أكبر الجيوش بحلف شمال الأطلسي سبق أن أطاح بأربع حكومات خلال خمسين عاما في البلد المرشح لعضوية الاتحاد الأوروبي، ولكنه شهد تراجعا لنفوذه مع إقرار أنقرة إصلاحات سياسية تهدف لتلبية اشتراطات عضوية الاتحاد.

المصدر : وكالات