الاستطلاع أظهر تنامي اليمين الإسرائيلي المتطرف (الجزيرة-أرشيف)

أظهر استطلاع للرأي أن أكثر من نصف الإسرائيليين يؤيدون إجراء محادثات سلام مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) شريطة اعترافها بإسرائيل، رغم تأكيد الاستطلاع نفسه تنامي نفوذ اليمين المتطرف على الساحة الداخلية.

فقد ذكر استطلاع للرأي أجراه معهد دايالوغ (الحوار) الإسرائيلي -ونشرت نتائجه اليوم الجمعة- أن 57% من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع أعربوا عن تأييدهم لمقترحات وزير الدفاع الإسرائيلي السابق شاؤول موفاز وأحد قياديي حزب كاديما بخصوص إجراء محادثات مع حماس في حال تخلت الأخيرة عن رفضها الاعتراف بإسرائيل.

كما أظهر الاستطلاع أن 50% من الإسرائيليين يحملون الرئيس الفلسطيني محمود عباس مسؤولية توقف مفاوضات السلام، مقابل 25% حملوا عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المسؤولية المشتركة، فيما قال 15% إن نتنياهو يتحمل مسؤولية هذا الفشل.

نتنياهو لا يزال الأنسب لرئاسة الوزراء (الفرنسية-أرشيف)
تنامي اليمين
بيد أن نتائج الاستطلاع أوضحت في الوقت نفسه تنامي نفوذ اليمين على الساحة السياسية الإسرائيلية وتوقعت فوز أحزاب اليمين بـ72 معقدا في الكنيست -حال جرت الانتخابات العامة في الوقت الحاضر- مقابل تراجع أحزاب اليسار والوسط إلى 48 مقعدا فقط، علما بأن الفارق الراهن بين الكتلتين في الكنيست الحالي لا يتجاوز عشرة مقاعد بواقع 65 مقابل 55.

وجاءت نتائج الاستطلاع بشأن مواقع الأحزاب لتعطي المقدمة لحزب الليكود بزعامة نتنياهو بـ33 مقعدا، وحزب إسرائيل بيتنا المتشدد بزعامة وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان بـ14 مقعدا، وحزب شاس الديني بـ9 مقاعد، ويهودت هتوراه المتطرف بـ6 مقاعد، والوحدة الوطنية بـ7 مقاعد، والبيت اليهودي بـ3 مقاعد.

ورجحت نتائج الاستطلاع تراجع حزب كاديما ليحصل على 29 مقعدا فقط، والعمل بزعامة إيهود باراك على 6 مقاعد، وحزب ميرتس اليساري على 3 مقاعد، والجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة على 7 مقاعد، والقائمة العربية الموحدة على 3 مقاعد مقابل 2 فقط للتجمع الوطني الديمقراطي.

نتنياهو يتقدم
وأظهر الاستطلاع أن الجمهور الإسرائيلي راض عن أداء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع إيهود باراك وبنسبة 50%، فيما أبدى 38% فقط رضاهم عن أداء وزير الخارجية ليبرمان.

ورأى 43% أن نتنياهو الأنسب لتولي منصب رئاسة الوزراء، فيما قال 5% فقط إن باراك هو الأنسب، وحصل ليبرمان على نسبة أعلى منه بواقع 10%، فيما قال 27% إن رئيسة حزب كاديما تسيبي ليفني هي الأنسب للمنصب.

المصدر : وكالات