أوباما لا يعتزم قبول الخيارات المعروضة عليه بشأن أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

حذر الرئيس الأميركي باراك أوباما من الاعتقاد بأن الالتزام نحو أفغانستان مفتوح إلى ما لا نهاية، مشيرا إلى أنه لا يعتزم الموافقة على أي من الخيارات التي عرضها عليه فريقه للأمن القومي بشأن هذا البلد.
 
وجاءت هذه المواقف بعد أن عقد أوباما أمس مجلس حرب لمراجعة الإستراتيجية في أفغانستان.
ونقلت أسوشيتد برس عن مسؤول أميركي قوله إن أوباما رفض كافة الخيارات الأربعة التي عرضت عليه بشأن تلك الإستراتيجية التي من بينها إرسال قوات إضافية إلى هناك.
 
وبحث أوباما وفريق مستشاريه للأمن القومي خيارات لمقاربة منقحة في أفغانستان والفترة الزمنية التي قد يستغرقها تنفيذ كل منها.
 
ويدرس الرئيس الأميركي إرسال المزيد من القوات الأميركية إلى أفغانستان للتصدي لتصعيد هجمات مقاتلي حركة طالبان وحلفائهم من مسلحي القاعدة.
 
ونقلت تقارير إعلامية عن مسؤولين أميركيين أن التأييد يتزايد بين كبار مستشاري أوباما لإرسال قوات إضافية قوامها 30 ألف جندي إلى أفغانستان.
 
وقال مسؤولون إن وزير الدفاع روبرت غيتس ورئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات الأميركية الأميرال مايك مولن من بين كبار المسؤولين الذين أشاروا في تصريحات خاصة إلى أنهم يؤيدون إرسال قوات إضافية.
 
تحفظ وقلق
وفي المقابل أعلن السفير الأميركي بكابل كارل أيكنبري تحفظه وقلقه العميق من إمكانية نشر قوات إضافية أميركية بأفغانستان.
 
تواصل الجدل في أميركا بشأن التعزيزات الإضافية بأفغانستان (الفرنسية-أرشيف)
وذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن أيكنبري وجه مذكرات دبلوماسية أعرب فيها عن تحفظاته العميقة من تلك التعزيزات ما دامت حكومة الرئيس حامد كرزاي لم تظهر قدرتها على القضاء على الفساد المنتشر بالبلاد ومكن –حسب قوله- من تشجيع تمرد حركة طالبان.
 
وينتشر حاليا نحو 68 ألف جندي أميركي في أفغانستان بالإضافة إلى 40 ألفا من قوات الدول الحليفة.
 
وكان البيت الأبيض نفى الثلاثاء تقارير صحفية ذكرت أن أوباما قرر حشد قوات إضافية كبيرة في أفغانستان.
 
جثة مفقودة
وعلى الصعيد الميداني قالت القوات الأميركية إن قوات تابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) عثرت على جثة جندي أميركي كان قد فقد مع زميل له خلال مهمة غرب البلاد.
 
وأوضح المصدر أن فريقا من الغواصين عثر على جثة أحد الجنديين الأميركيين اللذين فقدا في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني عندما حاولا استعادة مواد سقطت في نهر مورغان بإقليم باغديس قرب الحدود مع تركمانستان. وأضاف أن فريق الغواصين لا يزال يواصل البحث عن جثة الجندي الثاني.
 
ومن جهة أخرى أشار المصدر إلى أن قوات الأمن الأفغانية قتلت مجموعة من مقاتلي طالبان لم يحدد عددهم، وأسرت واحدا في ولاية غزني وسط البلاد.
 
وفي سياق متصل حصلت الجزيرة على صور لآثار عنف خلفه جنود أميركيون عقب مداهمتهم لمنزل في مدينة قندهار جنوبي أفغانستان وقتل صاحبه بحجة الاشتباه في انتمائه لحركة طالبان.
 
وفي نفس الإطار قال قائد شرطة إقليمي في شمال أفغانستان أمس إن السلطات الأفغانية تحتجز عامل مساعدات أميركيا بشأن قتل فتى أفغاني (16 عاما) بإطلاق النار عليه في منزله.
 
وأكد المتحدث باسم السفارة الأميركية جون غروتش القبض على أميركي في ساريبول لكنه قال إنه لا يمكنه الإدلاء بمزيد من التفاصيل في انتظار تحقيق الشرطة الأفغانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات