بيريز يغادر الكونغرس بعد حث البرازيل لاستعمال نفوذها لوقف "الإرهاب" الإيراني (الفرنسية)

دعا الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز البرازيل إلى استعمال نفوذها الدولي لإنهاء "إرهاب" إيران، وذلك في خطاب أمس الثلاثاء أمام الكونغرس البرازيلي يأتي قبل زيارة يقوم بها خلال أسبوعين إلى العاصمة برازيليا الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.

وقال بيريز الذي تستمر زيارته أربعة أيام "أعرف أن البرازيل ترفض التهديدات والدمار وترفض الإرهاب، وصوتُها الواضح سيتردد صداه في العالم أجمع".

وأضاف أن إسرائيل لا تستطيع تجاهل أن "هذه الحكومة (الإيرانية) تصنع أسلحة نووية وفي الوقت نفسه تدعو إلى تدمير إسرائيل".

وتنفي إيران اتهامات غربية بالسعي لتصنيع قنبلة ذرية وتقول إن برنامجها النووي سلمي.

علاقة واضحة
وتحدث بيريز عن علاقة واضحة تجمع إيران بجماعات سماها إرهابية كحزب الله وحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، ووصف سياسات هذا البلد بأنها "خطر عالمي".

وتعززت في السنوات الأخيرة علاقاتُ إيران بالبرازيل التي أكدت الحق الإيراني في برنامج نووي سلمي ورفضت على لسان رئيسها لويس إيناسيو لولا دا سيلفا في الجمعية العامة بسبتمبر/أيلول الماضي سياسة فرض العقوبات.

نجاد يزور البرازيل في الثالث والعشرين من الشهر الحالي (رويترز)
وقال متحدث باسم بيريز، الذي يلتقي اليوم الرئيس دا سيلفا، إن زيارة الرئيس الإسرائيلي هي لبحث "التغلغل الإيراني في أميركا الجنوبية".

والزيارة التي تأتي بعد نحو أربعة أشهر من تلك التي قام بها وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرلمان للغرض نفسه، هي الأولى لرئيس إسرائيلي إلى هذا البلد خلال 43 عاما.

زيارة نجاد
وبالتزامن مع الزيارة عقدت سفارة إيران مؤتمرا صحفيا عرضت فيه الجوانب الدبلوماسية والتجارية لزيارة نجاد وبينها شراء أراض برازيلية لتستطيع شركاتٌ إنتاج الصويا والذرة للسوق الإيرانية وأسواق أخرى، إضافة إلى بحث التعاون في التكنولوجيا وإنتاج النفط والفضاء.

ولم يشأ سفير إيران محسن شاطر زاده التعليق على زيارة بيريز وذكّر بأن البرازيل حرة في تنظيم علاقاتها الدولية، قائلا "نحن لسنا ضدها (الزيارة)، ولسنا محبطين".

وانتقدت جماعات يهودية في البرازيل حكومة دا سيلفا لأنها قررت استقبال نجاد.

والبرازيل من أكبر اقتصادات العالم الثالث، وهي تسعى إلى مقعد دائم في مجلس الأمن، وتنظر إليها دول غربية على أنها الأكثر اعتدالا بين الحكومات اليسارية في أميركا الجنوبية.

المصدر : وكالات