قوات أميركية أثناء تدريبات اليوم بأفغانستان (الفرنسية)
 
قتل عنصر من قوات التحالف ومدنيان كما جرح 13 آخرون بأعمال عنف في أفغانستان. جاء ذلك بعد يوم من سيطرة حركة طالبان على ولاية نورستان شرقي البلاد.
 
وقتل أحد عناصر قوة المساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) في انفجار قنبلة جنوبي البلاد حسب مسؤول من قوات التحالف لم يضف تفاصيل أخرى.
 
كما تسبب صاروخ ضرب منزلا أثناء قتال بين قوات حكومية وأخرى تابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) مع مسلحي طالبان في مقتل مدنيين اثنين وجرح 13 آخرين.
 
وقال حميد الله زواك المتحدث باسم إقليم يحيى خيل من ولاية بكتيكا شرقي البلاد حيث وقع القتال إن الصاروخ أطلق من جانب طالبان.

مسلحون من طالبان في ولاية نورستان (الجزيرة)
طالبان ونورستان
وجاءت هذه التطورات بعيد سيطرة طالبان على ولاية شرقي البلاد. وكانت صور خاصة بالجزيرة أظهرت أمس سيطرة مقاتلي طالبان على ولاية نورستان شرقي أفغانستان. وقالت الحركة إنها تنوي توسيع عملياتها خارج قطاع شرقي الولاية بعد إخلاء القوات الأميركية له الشهر الماضي.
 
وقال مراسل الجزيرة في كابل سامر علاوي إن مقاتلي طالبان تمكنوا من السيطرة على كمية ضخمة من الأسلحة الأميركية الصنع, مما يمكنهم من مواصلة قتالهم ضد القوات الأجنبية.
 
وأظهرت الصور الخاصة رفع مقاتلي طالبان أعلام الحركة على مراكز الشرطة والمؤسسات الحكومية بالولاية. وقال أحد مقاتلي الحركة "لقد هزمنا القوات الأميركية بحمد الله وأصبح قطاع نورستان الشرقي خاليا من تلك القوات".
 
وكانت القوات الأميركية بررت إخلاءها قاعدة كامديش العسكرية بدخول الشتاء الذي اقتضى إعادة الانتشار في المنطقة.
 

المصدر : وكالات