زيارة المسؤول الكوري الشمالي لواشنطن قد تمهد لعودة المفاوضات السداسية (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت مصادر صحفية في كوريا الشمالية أن مسؤولا حكوميا سيزور الولايات المتحدة في وقت لاحق هذا الشهر في خطوة باتجاه استئناف الحوار المقطوع بين البلدين بسبب برنامج بيونغ يانغ للأسلحة النووية .

ونقلت وكالة يونهاب عن مصدر دبلوماسي أن كوريا الشمالية سترسل ري جون المدير العام لدائرة شؤون أميركا الشمالية في وزارة الخارجية ومفاوضها الثاني في المحادثات النووية السداسية إلى الولايات المتحدة لحضور ندوة عن الحوار والتعاون مع شمال غرب آسيا في سان دييغو من 26 – 27 أكتوبر/تشرين الأول.

وأضاف المصدر أن المسؤول بالخارجية ينوي حضور الندوة ولكن وزارة الخارجية الأميركية لم تمنحه سمة الدخول حتى الآن ، مشيرا إلى أن حضوره سيشكل فرصة نادرة لعقد محادثات ثنائية مع المسؤولين الأميركيين.

وكان ري زار الولايات المتحدة من قبل للمساعدة في حث خطى المحادثات المتوقفة الآن بين الكوريتين والصين واليابان وروسيا والولايات المتحدة.

رئيس كوريا الجنوبية (يمين) يستقبل رئيس وزراء اليابان (الفرنسية)
مقايضة كبرى

من ناحية ثانية قال زعيما كوريا الجنوبية واليابان اليوم إنه يجب ألا تقدم أي مساعدة لكوريا الشمالية ما لم تقم بخطوة محددة لنزع صواريخها وسلاحها النووي.

جاء ذلك أثناء لقاء قمة جمع رئيس وزراء اليابان يوكيو هاتوياما مع رئيس كوريا الجنوبية لي ميونغ باك في سول. ومن المفترض أن يتوجه الزعيمان إلى بكين لعقد قمة ثلاثية مع رئيس الوزراء الصيني ون جياباو.

وعرض رئيس وزراء كوريا الجنوبية اقتراحا بصفقة مقايضة كبرى تلتزم بموجبها بيونغ يانغ بنزع سلاحها النووي مرة واحدة مقابل حصولها على المساعدات بدلا من سياسة الخطوة خطوة المطبقة معها منذ ست سنوات. واعتبر لي أن هذا الاقتراح "صحيح تماما".

وأكد لي أنه واثق من أن كوريا الشمالية ستعود للمحادثات السداسية بعد أن تعقد بيونغ يانغ محادثات ثنائية مع واشنطن.

وكان زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ إيل قد قال هذا الأسبوع إن بلاده يمكن أن تعود للمحادثات السداسية لكنه طالب بالتفاوض أولا مع الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات