الظواهري يتوعد أميركا بالانتقام (رويترز-أرشيف)

اتهم الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري ليبيا بتعذيب مواطنها علي محمد عبد العزيز الفاخري المعروف بابن الشيخ الليبي حتى الموت.

وقال الظواهري في شريط فيديو وضع على أحد مواقع الإنترنت إن الاعترافات بوجود علاقة بين القاعدة والرئيس العراقي السابق صدام حسين، ادعاءات مزيفة انتزعت من ابن الشيخ تحت وطأة التعذيب.
 
كما توعد بعقاب الولايات المتحدة لتسليمها ابن الشيخ إلى ليبيا، وقال "إن الأميركيين سلموه لعميلها لمواصلة تعذيبه وقتله". وأضاف "أنتم مجرمون وقتلة، إن دمكم سيراق، واقتصادكم سينهار ما لم تتوقفوا عن جرائمكم".

وتابع "سوف نثأر لكل مجاهد، ويتيم، ومسلم قتلتموه". ووجه حديثه للرئيس الأميركي باراك أوباما قائلا "لماذا تآمرت إدارتكم مع النظام الليبي لقتل ابن الشيخ الليبي"0

وقال أيضا إن ابن الشيخ تعرض للتعذيب في أفغانستان وباكستان ومصر وليبيا بعد إلقاء القبض عليه عقب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول.
 
وكان الادعاء الليبي قد أعلن في مايو/ أيار الماضي أن علي محمد عبد العزيز قد انتحر في معتقله الذي يقضي فيه عقوبة السجن المؤبد.

وجاء في تقرير للاستخبارات الأميركية صادر عام 2006 أن ابن الشيخ الليبي اخترع قصة حول علاقة مزعومة بين صدام والقاعدة ليتفادي التعذيب الذي تعرض له في بلد ثالث.

وبينما لم يذكر التقرير اسم ذلك البلد، قالت جماعات حقوقية أميركية إن ابن الشيخ ذكر في روايته مصر قبل إرساله إلى الولايات المتحدة في يناير/ كانون الثاني 2002.

المصدر : رويترز