ملس زيناوي وعد بانتخابات نزيهة (رويترز-أرشيف)
وقع رئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي وثلاثة من أحزاب المعارضة في البلاد على عدد من اللوائح الخاصة بالانتخابات العامة المقررة العام المقبل وسط اتهامات باستهداف المعارضة قبل الانتخابات.
 
وجاء التوقيع بعد مفاوضات بشأن ميثاق السلوك لمدة شهرين وتحت إشراف دبلوماسيين غربيين في العاصمة أديس أبابا، وسيتحول الميثاق إلى قانون قبل أن تبدأ الأحزاب في ديسمبر/كانون الأول المقبل الترشح للانتخابات المقررة يوم 23 مايو/أيار القادم.
 
وقال ملس أمام عدد من السياسيين والدبلوماسيين في وقت متأخر أمس "يضعنا هذا الأمر جميعا على قدم المساواة ويجبرنا على إجراء انتخابات تطبق معايير الديمقراطية". وتعهد بإجراء انتخابات نزيهة.
 
لكن ائتلافا يدعى ميدريك ويضم ثمانية أحزاب رفض المشاركة في المحادثات ويطالب بإجراء مفاوضات ثنائية بشأن قضايا قال إنها لم تثر مثل إصلاح المجلس الانتخابي.
 
وتقول الحكومة إن ميدريك يمثل التهديد الأكبر لزيناوي على الرغم من أن عدد المقاعد التي تمثل الائتلاف في البرلمان لا يتعدى الثمانين من بين 547 مقعدا، وتضيف أن الائتلاف من الممكن أن يوقع القانون.
 
وينص القانون الجديد على تأسيس جهاز حزبي للتحقيق في مزاعم ارتكاب أعمال عنف واعتقالات غير شرعية والتدخل في حالة الضرورة، كما يشمل قواعد حول حملات الترشيح واستخدام رموز الأحزاب.
 
وتعد هذه الانتخابات الأولى منذ انتخابات عام 2005 التي فاز فيها حزب الجبهة الشعبية الثورية الديمقراطية الحاكم والتي قالت المعارضة بأنها شهدت تزويرا، وأسفر العنف الذي عقب تلك الانتخابات عن سقوط نحو مائتي قتيل.

المصدر : وكالات