بان: الأمم المتحدة أصبحت هدفا على نحو متزايد (الفرنسية-أرشيف)

طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بتوفير 75 مليون دولار لتعزيز أمن الأمم المتحدة في أفغانستان والعالم، بعد هجوم شنه مقاتلو حركة طالبان على دار ضيافة تابعة للمنظمة الأممية بكابل الأسبوع الماضي.

وأبلغ بان الجمعية العامة للأمم المتحدة أن "الأمم المتحدة أصبحت هدفا على نحو متزايد"، وهو ما يستدعي التزامات مالية جديدة تكون متوفرة في أوقات الأزمات.

وفي حين شدد بان على أن المبلغ المتاح له حاليا من الإنفاق على حالات الطوارئ لا يتجاوز مليون دولار، وهو مبلغ قال إنه "غير كاف ببساطة"، فقد طالب بـ50 مليون دولار لحماية مواقع الأمم المتحدة المعرضة للخطر في شتى أنحاء العالم.

كما دعا إلى استحداث صندوق طوارئ بسقف أولي قدره 25 مليون دولار لمساعدة إدارة الأمم المتحدة للسلامة والأمن لتلبية المطالب الجديدة "في عالم متزايد الخطورة".

وجاءت طلبات بان هذه بعد مقتل خمسة من موظفي الأمم المتحدة وستة آخرين يوم الأربعاء عندما هاجم مقاتلون من طالبان دار ضيافة يضم 34 موظفا أمميا أغلبهم جاؤوا للمساعدة في تنظيم الانتخابات الأفغانية.

وكان بان قد قال في وقت سابق إنه سيعاد توزيع موظفي الأمم المتحدة غير الأساسيين في أفغانستان بمواقع أكثر أمنا، وستعزز الإجراءات الأمنية لحماية أولئك الذين يعملون للمساعدة في جولة إعادة انتخابات الرئاسة المقررة في 7 نوفمبر/تشرين الثاني.

المصدر : وكالات