أوباما أثناء توقيعه تمديد القانون الخاص بمرضى الإيدز (الفرنسية)

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما الجمعة أنه سيرفع الحظر الذي تفرضه الولايات المتحدة على دخول الأجانب المصابين بفيروس "إتش آي في" أو مرض نقص المناعة المكتسب "الإيدز" بحلول يناير/كانون الثاني المقبل.
 
وجاء إعلان أوباما أثناء توقيعه تمديدا لقانون ريان وايت لعلاج المصابين بفيروس "إتش آي في" ومرضى الإيدز الذي يقدم برامج تعليم ووقاية وعلاج للأميركيين.
 
وقال أوباما إن رفع الحظر المفروض منذ 22 عاما يستهدف وضع حد لوصمة العار التي تلطخ المصابين بهذا المرض.
 
وأضاف "نحن نقود العالم عندما يتعلق الأمر بالمساعدة في مواجهة الإيدز، لكننا مازلنا من بين الدول القليلة التي لا تزال تفرض حظرا على دخول المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسب إليها".
 
وقال "إذا أردنا أن نكون قادة العالم في مكافحة الإيدز فإننا نحتاج إلى التصرف بهذه الطريقة". وأضاف أن الحظر كان يرجع إلى "الخوف وليس إلى الحقيقة".
 
وقد بدأت الجهود المبذولة لرفع هذا الحظر أثناء إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش، الذي استحدث برنامجا جرى من خلاله إنفاق مليارات الدولارات لمكافحة الإيدز في أفريقيا.
 
وهناك 33 مليون شخص مصاب بالإيدز في العالم ونحو مليون شخص في الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات