جنود كنديون يقومون بدورية في ولاية قندهار الأفغانية (رويترز)

أعلن الجيش الأميركي أن ثلاثة من جنوده قتلوا الجمعة في هجمات بولاية ورداك شرقي أفغانستان.
 
وأوضح بيان للجيش أن جنديين قتلا خلال معركة بالأسلحة النارية مع مسلحين, بينما توفي الثالث متأثرا بجروح أصيب بها في انفجار عبوة ناسفة.
 
وارتفع عدد القتلى القوات الأميركية في أفغانستان باضطراد منذ قرار الرئيس باراك أوباما إرسال 21 ألف جندي لتعزيز قواته في هذا البلد لمواجهة حركة طالبان التي يتنامي وجودها هناك.
 
ويأتي ذلك بعد يوم واحد من إعلان القوة الدولية للمساعدة الأمنية (إيساف) بأفغانستان عن مقتل أربعة من جنودها بينهم ثلاثة جنود أميركيين جنوبي البلاد خلال 24 ساعة.

في الوقت نفسه قال قائد القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو)الجنرال ستانلي ماكريستال إن القوات الإضافية التي طلبها من الدول الأجنبية المشاركة بالقوة بأفغانستان سوف ترسل أساسا إلى شمال وغرب البلاد.
 
وطلب ماكريستال الذي يقود نحو مائة ألف جندي من الولايات المتحدة وحلف الأطلسي في أفغانستان أربعين ألف جندي إضافي، وحذر من أن الفشل سيحيق بمهمة قواته ما لم ترسل هذه التعزيزات.
 
وكان شمال وغرب أفغانستان هادئين حتى بداية هذا العام، ولكنهما شهدا تدهورا حادا في الوضع الأمني خلال الأشهر الأخيرة، بعدما كثف مقاتلو طالبان الهجمات قبل الانتخابات الرئاسية التي انعقدت يوم 20 أغسطس/ آب بهدف إفشالها.
 
وكان ماكريستال قال الخميس أمام المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية في لندن إن التمرد يتزايد وإن نجاح الحملة العسكرية هناك ليس مضموناً، كما حذر مسؤول روسي من أن الولايات المتحدة تخاطر بخسارة الحرب بأفغانستان إذا واصلت تكرار الأخطاء التي أدت يوما إلى فشل الغزو السوفياتي لهذا البلد.

المصدر : وكالات