قتلى بمواجهات شمال غرب باكستان
آخر تحديث: 2009/10/4 الساعة 01:25 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/4 الساعة 01:25 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/13 هـ

قتلى بمواجهات شمال غرب باكستان

الجيش أبدى إصرارا على مواصلة العمليات بمنطقة القبائل (الفرنسية-أرشيف)

قتل 11 مسلحا وجندي واحد, وأصيب ثلاثة آخرون, في اشتباكات بمنطقة قبلية شمال غرب باكستان على الحدود مع أفغانستان, وذلك طبقا لما قالته مصادر عسكرية حكومية.
 
وقال المتحدث باسم قوات الحدود شبه العسكرية في بيان صحفي إن القتال وقع خلال عملية أمنية في منطقة جرجراي بمقاطعة خيبر.
 
وذكر المتحدث أن انتحاريا كان بين القتلى, مشيرا إلى تدمير أربع عربات، بينها واحدة مليئة بالمتفجرات.
 
وجاءت المواجهات الجديدة في إطار حملة يشنها الجيش الباكستاني بدأت مطلع الشهر الماضي في منطقة خيبر التي تقع على الطريق الرئيسي لإمدادات القوات الغربية في أفغانستان.
 
وتتركز تلك الحملة على المسلحين الذين تربطهم صلات بجماعة "عسكر الإسلام" التي تربطها علاقات وثيقة بحركة طالبان باكستان.
 
وألقي على عاتق الجماعة باللائمة في عدة عمليات من بينها هجمات انتحارية على أهداف حكومية ومدنية في خيبر وإقليم الحدود الشمالي الغربي المجاور.
 
إصرار الجيش
من جهة ثانية أعلن متحدث باسم الجيش الباكستاني أن الجيش سيواصل الضغط على حركة طالبان الباكستانية, مشيرا إلى أنه يعد لمهاجمة معاقل الحركة في منطقة وزيرستان الجنوبية وينتظر ما سيسفر عنه اقتتال داخلي هناك.
 
وأشار المتحدث أطهر عباس إلى أن الهجوم مستمر جوا, إضافة إلى التضييق على المنطقة بإغلاق كل طرق الدخول والخروج منها.
 
وكان الجيش قد تلقى أوامر حكومية بمهاجمة زعيم حركة طالبان الباكستانية بيت الله محسود ورجاله في وزيرستان الجنوبية قرب الحدود الأفغانية في يونيو/حزيران, حيث أعلن مقتل محسود المتهم بالمسؤولية عن كثير من الهجمات في باكستان, في هجوم صاروخي أميركي في أغسطس/آب الماضي.
 
وفي نفس الوقت تعتقد الاستخبارات الأميركية, كما تقول رويترز أن الزعيم الذي عين مؤخرا للحركة وهو حكيم الله محسود ربما يكون قتل في اشتباك مع فصيل آخر. 
المصدر : وكالات