أشارت نتائج غير رسمية إلى أن الناخبين الإيرلنديين صوتوا في استفتاء جرى الجمعة لصالح معاهدة لشبونة الهادفة لتفعيل آلية صنع القرار في الاتحاد الأوروبي الموسع، وذلك بعد أن رفضها الناخبون المرة الأولى باستفتاء العام الماضي. وتزيد موافقة الإيرلنديين آمال الاتحاد بزيادة نفوذه العالمي.

ويبدو أن الناخبين قد أنصتوا لتحذيرات ساسة ورؤساء شركات من أنه إذا رفضوا هذه المعاهدة مرة أخرى مثلما فعلوا العام الماضي فإن هذا قد يؤدي إلى هروب الاستثمارات الأجنبية، وعزل إيرلندا في الوقت الذي تكافح فيه أسوأ ركود في الغرب.

وقال مصدر رفض الكشف عن هويته لرويترز إن المتابعة خارج مراكز الاقتراع تشير إلى أن الموافقة قد تدور حول 53%.

وكانت استطلاعات الرأي أشارت إلى أن الإيرلنديين سيصوتون بالإيجاب هذه المرة بعد أن حصلت بلادهم على ضمانات قانونية بشأن بعض بنود المعاهدة، ووسط مخاوف من أن رفضاً ثانياً لها سيؤدي إلى عزل الدولة.

وتعتبر إيرلندا الدولة الأوروبية الوحيدة التي ينص دستورها على المصادقة على أي معاهدة أوروبية عبر استفتاء شعبي.

ولابد من تصديق كل أعضاء الاتحاد الأوروبي على هذه المعاهدة من أجل سريانها.

وأدى تصويت الناخبين الإيرلنديين البالغ عددهم ثلاثة ملايين شخص بالرفض العام الماضي إلى وقف تطبيق المعاهدة التي تهدف إلى التعجيل بصنع القرار في الاتحاد الأوروبي المؤلف من 27 دولة.

المصدر : رويترز