لا تزال عملية فرز أصوات الاستفتاء مستمرة لحين إعلان النتائج الرسمية النهائية (الفرنسية)

قال وزير الخارجية الأيرلندي مايكل مارتن إن الأيرلنديين صوتوا بنسبة 60% تقريبا لصالح الموافقة على معاهدة لشبونة لتوسيع الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء الذي أجري أمس. وعبّر مارتن عن سعادته بهذه النتيجة لأنها في صالح بلاده.

ويفترض أن تعلن النتائج النهائية للاستفتاء خلال ساعات. وكان العديد من السياسيين والاقتصاديين قد حذروا من الآثار السلبية التي يمكن أن تترتب على رفض المعاهدة ومنها عزل أيرلندا وهروب الاستثمارات الأجنبية منها.

وتشكل موافقة الأيرلنديين عامل ضغط على مواطني بولندا وجمهورية التشيك لحذو حذوهم ليعزز من آمال الاتحاد الأوروبي بزيادة نفوذه العالمي.

واعترف رئيس المجموعة المناوئة للتصديق على المعاهدة ديكلان غانلي بأن الموافقين كانوا هم الأغلبية، وقال إنه غير راض عن ذلك. وأضاف "أعتقد أننا ارتكبنا خطأ".

ويبدو أن الناخبين قد أنصتوا لتحذيرات ساسة ورؤساء شركات من أنه إذا رفضوا هذه المعاهدة مرة أخرى مثلما فعلوا العام الماضي فإن هذا قد يؤدي إلى هروب الاستثمارات الأجنبية، وعزل أيرلندا في الوقت الذي تكافح فيه أسوأ ركود في الغرب.

المصدر : وكالات