أعاد حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا السبت انتخاب رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان رئيسا للحزب، وذلك خلال المؤتمر الثالث للحزب الذي عقد السبت في أنقرة.
 
وأشار مراسل الجزيرة في أنقرة يوسف الشريف إلى أن القضايا الخارجية احتلت مركزا أساسيا خلال مؤتمر الحزب الحالي.

وحصل أردوغان المرشح الوحيد لهذا المنصب على 1362 صوتاً هي جميع أصوات المشاركين في المؤتمر.

وكان استطلاع رأي في تركيا قبل شهرين قد أظهر ارتفاعا متزايدا في شعبية أردوغان، ورأت غالبية المصوتين في أردوغان "السياسي الأكثر كاريزمية في البلاد"، وقالت إنها ستصوت لصالح حزب العدالة والتنمية إذا أجريت الانتخابات.
 
ويرى أنصار العلمانية أن حزب العدالة "محور" مشروع هدفه إقامة نظام إسلامي، وهو ما يتناقض مع مبادئ الدولة التركية العلمانية الحديثة التي أسسها كمال أتاتورك.
 
ويقول قادة الحزب إن حملات موجهة ضدهم على عدة جبهات تستند إلى دوافع سياسية ويؤكدون الالتزام بالعلمانية, مستشهدين بتأييد الحزب لانضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.

أوغلو رفض الانضمام لحزب العدالة طوال السنوات الماضية (الأوروبية-أرشيف) 
مفاجأة المؤتمر

من ناحية أخرى انضم وزير الخارجية أحمد داود أوغلو إلى حزب العدالة خلال مؤتمره الحالي، وهو ما شكل "مفاجأة" حسب المراسل.

وقد ظل أوغلو يرفض الانضمام إلى الحزب خلال السنوات السبع الماضية باعتبار أنه يريد أن يظل "منظرا" للسياسات الدولية لبلاده بعيدا عن تفاصيل العمل السياسي الداخلي.
 
يذكر أنه تم تأسيس حزب العدالة والتنمية في 14 أغسطس/آب عام 2001، وحقق الحزب في الانتخابات التشريعية التي جرت في 3 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2002 فوزاً ساحقاً سيطر من خلاله على البرلمان بأغلبية كبيرة، وشكّـل الحكومة.

المصدر : الجزيرة