لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (أيباك) إحدى مجموعات الضغط (اللوبيات) الصهيونية بالولايات المتحدة الأميركية، أنشئت لدعم إسرائيل في نزاعها مع الدول العربية ونشر الأفكار الصهيونية.
 
التأسيس: أنشئت عام 1951 تحت اسم اللجنة الصهيونية الأميركية للشؤون العامة، في وقت كانت العلاقة متوترة بين إدارة الرئيس دوايت أيزنهاور ومؤيدي إسرائيل.
 
ثم غيرت المجموعة اسمها إلى لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية بهدف توسيع قاعدتها.

وهي معروفة بمساندتها المطلقة لليمين الإسرائيلي وخاصة حزب ليكود, وتأييد الاستيطان في الأراضي المحتلة.
 
المقر والأعضاء: يوجد المقر الرئيسي في العاصمة واشنطن قرب الكونغرس الأميركي، إضافة إلى عديد المكاتب بمختلف الولايات الأميركية.
 
ويُعد هذا اللوبي اليهودي حوالي مائة ألف منتسب وأكثر من سبعين منظمة تابعة, وتقدر ميزانيته السنوية بنحو 45 مليون دولار.
 
الأهداف: وضعت اللجنة جملة من الأهداف التي تلتقي عند مساندة إسرائيل أبرزها:
- ضمان استعمال الفيتو الأميركي ضد أي قرار في الأمم المتحدة يدين إسرائيل.
- مراقبة عمليات التصويت التي تجري داخل الكونغرس الأميركي والمتعلقة بمسائل تهم إسرائيل.
- الإشراف على إعداد قادة محتملين للولايات المتحدة موالين لإسرائيل من الأجيال الناشئة.
- الإشراف على توجيه الهبات التي يمنحها الممولون اليهود الأميركيون لمرشحي الانتخابات في الولايات المتحدة.
- القضاء على حزب الله وحركة حماس.
- منع إيران من الحصول على السلاح النووي.
 
ويرى أغلب المحللين السياسيين أن لأيباك تأثيرا كبيرا على مجمل القرارات التي تتخذها الإدارة الأميركية في مجال السياسة الخارجية.

المصدر : الجزيرة