واشنطن تتهم هنديا بدعم حزب الله
آخر تحديث: 2009/10/28 الساعة 10:42 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/28 الساعة 10:42 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/10 هـ

واشنطن تتهم هنديا بدعم حزب الله

من مسيرة لحزب الله في النبطية (الجزيرة-أرشيف)

أنكر مهاجر هندي إلى الولايات المتحدة اتهام السلطات له بالإرهاب على خلفية محاولته شراء معدات عسكرية لصالح حزب الله اللبناني.

فقد رفض باتريك نايار لائحة التهم التي وجهته له الثلاثاء محكمة فدرالية في مانهاتن بخصوص التآمر لتقديم دعم مادي لمنظمة "إرهابية أجنبية" وحيازة سلاح ناري وذخيرة بدون ترخيص، التي يصل مجموع عقوباتها القصوى إلى السجن ثمانين عاما.

وأوضح محامي الدفاع أن الحكومة ستجد صعوبة حقيقية في إثبات التهم المنسوبة إلى موكله بخصوص علاقته بحزب الله، نافيا في الوقت ذاته مزاعم السلطات بأن المتهم مهاجر غير قانوني.

وكانت السلطات الأمنية الأميركية قد اعتقلت نايار في الـ24 من الشهر الماضي في منزله بنيويورك على ذمة تهم أخرى جرى إسقاطها لاحقا.

الرواية الأميركية
وكشفت مصادر أمنية أميركية عن وجود شريك آخر لنايار يدعى كونراد مولهولند، وهو مواطن بريطاني قال محامي الدفاع في القضية إن السلطات البريطانية ألقت القبض عليه.

وكان مكتب الادعاء الأميركي قد أعلن في وقت سابق أن نايار وشريكه مولهولند متهمان بالالتقاء بعميل تابع لمكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) تظاهر بأنه يعمل لحساب حزب الله ووافق على طلبه تأمين بنادق وذخيرة وسيارات وسترات مضادة للرصاص ومناظير للرؤية الليلية.

وأضاف المكتب أن الرجلين أمنا مسدسا وعلبة ذخائر وشاحنة صغيرة ظنّا منهما بأنها سترسل إلى لبنان وتسلم إلى حزب الله.

الصحيفة الدانماركية
ويأتي مثول المواطن الهندي أمام محكمة مانهاتن بعد يوم من اتهام رجلين من مدينة شيكاغو بالتخطيط لمهاجمة صحيفة دانماركية كانت قد نشرت رسوما مسيئة بحق الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم).

وكان مسؤولون أميركيون أمنيون قد أعلنوا الثلاثاء أن المدعوين الأميركي ديفد كولمن هيدلي-الذي اعتنق الإسلام وبدل اسمه إلى داود جيلاني- والكندي من أصل باكستاني طاهور حسين رانا قد اعتقلا على خلفية اتهامهما بالتخطيط للقيام بعملية ضد مقر الصحيفة المذكورة في العاصمة كوبنهاغن.

واعتقل "أف بي آي" هيدلي في الثالث من الشهر الجار في مطار أوهاري في شيكاغو قبل صعوده إلى الطائرة التي كانت ستقله إلى فيلادلفيا ومنها إلى باكستان، في حين اعتقل شريكه رانا بعد ذلك بأسبوعين في منزله بمدينة شيكاغو.

وفي هذا الإطار قال رئيس جهاز الأمن والاستخبارات الدانماركية جاكوب سكارف في تصريح له الثلاثاء إنه لا يوجد أي سبب يدعو للاعتقاد بوجود تهديد إرهابي وشيك ضد بلاده وإنما مخطط للقيام بعمليات محددة.

المصدر : وكالات

التعليقات