روبرت غيتس دعا الصين إلى "مزيد من الشفافية" في إنفاقها العسكري (الفرنسية-أرشيف)

دعا وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إلى استمرار الحوار مع القوات المسلحة الصينية وتعميق العلاقات العسكرية مع بكين.

وقد استقبل غيتس يوم أمس بمقر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الجنرال شيو كايهو نائب رئيس اللجنة العسكرية المركزية للجيش الصيني.

من جهته دعا المسؤول الصيني وزير الدفاع الأميركي إلى زيارة الصين في 2010، كما اتفق الجانبان على إجراء محادثات عسكرية جديدة في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وحث غتيس –في اللقاء الذي دام أكثر من ساعة- الصين على "مزيد من الشفافية عن إنفاقها العسكري"، كما بحث الطرفان موضوع البرنامج النووي لكل من إيران وكوريا الجنوبية والوضع الأمني في أفغانستان.

وأوقفت بكين الحوار العسكري مع واشنطن العام الماضي احتجاجا على بيع الولايات المتحدة أسلحة لتايوان بمبلغ 6.5 مليارات دولار.

وصرح مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية للصحفيين بعد المحادثات أن المسؤولين الأميركيين يحرصون على تعزيز الاتصال مع الصين، ولا سيما في ضوء ما سماه "توسعا كبيرا" لقواتها المسلحة التي أكد شيو لغيتس أنها "موجهة للدفاع عن النفس فقط".

وأضاف المسؤول الأميركي أن شيو قال إن بلاده مستعدة لتقوية علاقاتها العسكرية مع الولايات المتحدة، غير أن هناك عراقيل تعترض ذلك، ومن بينها الدعم العسكري الأميركي لتايوان والوجود العسكري الأميركي في مياه المحيط الهادي.

وتأتي زيارة المسؤول العسكري الصيني إلى واشنطن قبل نحو ثلاثة أسابيع من زيارة ينوي الرئيس الأميركي باراك أوباما القيام بها إلى الصين بين الـ15 والـ18 من الشهر المقبل.

المصدر : وكالات