إيران قالت إنها ستقدم ردها على الاتفاق المقترح في غضون 48 ساعة (رويترز-أرشيف)
 
نقلت مصادر إعلامية عن مسؤولين إيرانيين قولهم إن طهران توافق على الإطار العام لمسودة اتفاق فيينا لتخصيب اليورانيوم، لكنها تحتاج إلى إدخال تعديلات عليها، الأمر الذي اعتبره مسؤولون غربيون "مؤشرا سيئا".
 
ونقلت قناة العالم التلفزيونية الإيرانية عن مسؤول إيراني لم تذكر اسمه قوله أمس الثلاثاء إن بلاده ستقدم ردها على الاتفاق المقترح في غضون 48 ساعة، أي بعد أسبوع من مهلة نهائية حددتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
 
وقالت القناة الناطقة بالعربية إن إيران "ستقبل الإطار العام لمسودة المقترح ولكنها ستطلب بعض التعديلات المهمة". ولم تذكر أي تفاصيل بخصوص طبيعة التعديلات التي ستطلب طهران إدخالها على مسودة الاتفاق.
 
وتدعو مسودة الاتفاق إيران إلى إرسال نحو 75% من مخزونها المعروف من اليورانيوم المنخفض التخصيب البالغ 1.5 طن إلى روسيا لزيادة تخصيبه، ثم إلى فرنسا لتحويله إلى ألواح وقود. وستعاد هذه الألواح إلى طهران لاستخدامها كوقود في مفاعل للأبحاث ينتج نظائر مشعة لعلاج السرطان.
 
غير أن مشرعين إيرانيين بارزين قالوا إنه ينبغي لإيران استيراد الوقود الأجنبي بدلا من إرسال معظم مخزونها من الوقود المنخفض التخصيب إلى الخارج بنهاية العام الحالي حسبما تدعو إليه المسودة.
 
ردود فعل
وفي رد فعل على الموقف الإيراني قال منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا إنه لا توجد حاجة لإدخال تعديلات جوهرية على اتفاق فيينا.
 
من جهته قال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر إن الغرب قد صبر طويلا وهو ينتظر إجابات من إيران وإن الجمهورية الإسلامية ستعرض نفسها لعقوبات دولية أشد إذا حاولت إجهاض الاتفاق.
 
وقال الوزير الفرنسي للصحفيين خلال اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ "هذا ليس مؤشرا طيبا.. إنه مؤشر سيئ"، مضيفا أنه "إذا كانت هناك ضرورة فسنبدأ العمل من أجل فرض عقوبات جديدة، لكن ربما لا نرى ذلك قبل نهاية العام".

المصدر : وكالات