الهجوم وقع الليلة الماضية ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه بعد (الأوروبية)

جرح ستة من رجال الأمن وأحد المارة في هجوم نفذه مسلحون على مركز للشرطة في العاصمة اليونانية أثينا في وقت متأخر من الليلة الماضية.

وذكر مصدر أمني أن جراح رجل شرطة من المصابين خطيرة، وأن الهجوم نفذه مسلحون كانوا على متن دراجتين ناريتين.

وأدان الرئيس اليوناني كارلوس بابولياس الهجوم، وقال إنه "عمل إرهابي جبان"، معبرا عن تضامنه مع الضحايا.

وتوعدت الحكومة بالقبض على المسؤولين عن الهجوم ومعاقبتهم، وقال وزير الحماية المدنية ميخائيليس كريسوهويديس للصحفيين بعد أن زار الجرحى في المستشفى "ردنا سيكون فوريا وحاسما، وسيلقى القبض على القتلة الجبناء ويقدمون للعدالة".

الشرطة أغلقت مكان الهجوم ورصدت مكافأة لمن يدل على منفذيه (الأوروبية)
كما أعلنت الشرطة مكافأة قدرها ستمائة ألف يورو (893 ألف دولار) لمن يدلي بمعلومات تقود للقبض على منفذي الهجوم.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الآن، غير أنه يشبه هجمات أخرى نفذتها جماعة "الكفاح الثوري" اليسارية الموضوعة على رأس قائمة الجماعات المطلوبة من قبل الأمن اليوناني والتي تعتبرها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي "منظمة إرهابية".

وقد شنت جماعات يسارية سلسلة هجمات استهدفت الشرطة ومتاجر ومنشآت عامة وشخصيات سياسية منذ أن قتل شاب برصاص رجال الأمن بأثينا في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وهو الحادث الذي تلته أعمال شغب هي الأخطر في اليونان منذ عقود.

المصدر : وكالات