كوشنر: إيران تضيع الوقت بتأخرها في الرد على مقترحات الأمم المتحدة (الفرنسية-أرشيف)

قالت إيران انها ستطالب بإدخال تعديلات أساسية على مقترحات الأمم المتحدة بخصوص تخصيب اليورانيوم، في حين قال منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا إنه لا حاجة لإدخال تعديلات على الاتفاقيات، وقال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر إن إيران تضيع الوقت بتأخرها في الرد على المقترحات.

وأدلى كوشنر بهذا التصريح في لوكسمبورغ قبل اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي لبحث هذه المسألة. وأكد سولانا ما ذهب إليه بالقول إنه لا حاجة لإدخال تعديلات جوهرية على هذه المقترحات.

وذكرت قناة العالم التلفزيونية الإيرانية اليوم الثلاثاء أن إيران ستقبل إطار الاتفاق الذي صاغته الأمم المتحدة بشأن الوقود النووي، لكنها ستطلب إدخال تعديلات عليه.

ونقلت وكالة فارس الإيرانية للأنباء عن مصدر مطلع قوله إن طهران سترد خلال يومين على مسودة اتفاق الوكالة الدولية للطاقة الذرية، في وقت وصف نائبان إيرانيان بارزان هذه المسودة بأنها تسوية مقبولة لجميع الأطراف.

ولم تذكر القناة أي تفاصيل عن طبيعة التعديلات التي ستطلب طهران إدخالها على مسودة الاتفاق الذي صاغه مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة محمد البرادعي، خلال مشاورات مع إيران وروسيا وفرنسا والولايات المتحدة في فيينا الأسبوع الماضي.

متكي وعد بإعلان موقف إيران (الفرنسية-أرشيف)
لا غالب ولا مغلوب

من جهته قال عضو لجنة الأمن الوطني والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني حسين نجفي حسين إن المحادثات التي جرت في فيينا مع الوكالة الذرية والولايات المتحدة وروسيا توصلت إلى صيغة لا غالب ولا مغلوب، ومرضية لجميع هذه الأطراف.

وقال دبلوماسي إيراني مقرب من فريق طهران المفاوض في فيينا -طلب عدم الكشف عن هويته- إن إيران ستعلن مواقفها من الصفقة يوم الجمعة المقبل.
وأضاف أن إيران بصفتها شارية يورانيوم تعرف جيدا كمية اليورانيوم المخصبة بنسبة 19.75% التي تحتاجها، واستنادا إلى هذه الحجة فهي ستثير عدة مواضيع بشأن الاقتراح.

وبدوره اعتبر رئيس اللجنة علاء الدين بوروجردي أن الاتفاق خطوة نحو بناء الثقة بين بلاده والقوى العالمية، مشيرا إلى أن إيران يمكن أن ترسل اليورانيوم منخفض التخصيب على مراحل وتستلم 20% من اليورانيوم المخصب المطلوب لمفاعلها النووي.

وأوضح أن طهران ستسلم ما نسبته 3.5% من اليورانيوم المخصب إلى الجهة التي ستجري التخصيب، وحالما تستلم 20% من الكمية ترسل شحنة أخرى، أي عدم تسليم جميع الوقود النووي في شحنة واحدة.

تأتي هذه التصريحات بعد يوم من إعلان وزير الخارجية الإيراني أنه بلاده قد ترسل كمية من اليورانيوم منخفض التخصيب إلى الخارج لمعالجته، وتحويله إلى وقود أو تشتري الوقود من موردين خارجيين.

وتدعو مسودة الاتفاق إيران إلى إرسال نحو 80% من مخزونها المعروف من اليورانيوم منخفض التخصيب البالغ 1.5 طن إلى روسيا لزيادة تخصيبه بحلول نهاية العام الحالي، ثم إلى فرنسا لتحويله إلى ألواح وقود.

وتعاد هذه الألواح إلى طهران لاستخدامها كوقود في مفاعل للأبحاث ينتج نظائر مشعة لعلاج السرطان.

وقال منوشهر متكي إن إيران ستعلن عن قرارها "الأيام القليلة القادمة". ولم تلتزم طهران بمهلة انتهت يوم الجمعة حددتها الوكالة الذرية للرد على الاقتراح الذي وضع بعد اجتماع فيينا الأسبوع الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات