فرنسا تحذر من رد إسرائيلي ضد إيران
آخر تحديث: 2009/10/27 الساعة 02:03 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/27 الساعة 02:03 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/9 هـ

فرنسا تحذر من رد إسرائيلي ضد إيران

كوشنير: نأمل أن نوقف هذا السباق نحو المواجهة (الفرنسية-أرشيف)
 
قال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير إنه من المؤكد أن تتخذ إسرائيل إجراء ضد إيران إذا حصلت على أسلحة نووية وإنه يؤيد الحوار لتسوية الملف النووي. في الأثناء قالت طهران إنها ستستمر في المحادثات مع الغرب.
 
وفي مقابلة نشرت الاثنين في صحيفة ديلي تلغراف البريطانية قال كوشنير إنه لا يؤيد فرض مزيد من العقوبات على إيران ويركز على خيار الحوار في الوقت الحالي.
 
وقال كوشنير "نعرف جميعا أن إسرائيل لن تقبل وجود قنبلة نووية إيرانية، ومن ثم فهذا خطر إضافي يستلزم أن نقلل التوتر ونحل المشكلة، نأمل أن نوقف هذا السباق نحو المواجهة".
 
وأضاف "الوقت المتاح هو الوقت الذي ستتيحه لنا إسرائيل قبل أن تقوم برد فعل ستقوم به بمجرد أن تعرف بوضوح أن هناك تهديدا".
 
"
غلام: نظرا للتهديدات المتكررة للأعداء ضد إيران بذلنا كل الجهود لتحصين منشآتنا النووية أمام هذه التهديدات
"
محصنة تماما

في هذا السياق قال رئيس المنظومات الدفاعية في إيران العميد غلام رضا جلالي إن منشأة فوردو لتخصيب اليورانيوم قرب قم بجنوب إيران محصنة تماما إزاء التهديدات العسكرية.
 
ونسبت وكالة مهر الإيرانية شبه الرسمية إلى العميد غلام قوله إن المنشأة دشنت بالتنسيق مع مؤسسة المنظومات الدفاعية حيث روعيت كل الضوابط الأمنية اللازمة فيها.
 
وأضاف أنه "نظرا للتهديدات المتكررة للأعداء ضد إيران بذلنا كل الجهود لتحصين منشآتنا النووية أمام هذه التهديدات".
 
يشار إلى أن وفدا من خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية موجود حاليا في إيران لتفقد منشأة فوردو التي كشفت إيران عنها في سبتمبر/أيلول الماضي.
 
وقال جلالي إن منشأتي نطنز وأصفهان أيضا تتمتعان بكل المقاييس الدولية اللازمة حيث بنيتا بتحصينات جيدة".
 
المفاوضات النووية
وعلى صعيد المفاوضات النووية، قالت طهران إنها سترد هذا الأسبوع على خطة وضعتها الأمم المتحدة تقضي بأن ترسل مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب إلى الخارج لمزيد من المعالجة.
 
وقالت القوى العالمية التي تتفاوض مع إيران إن طهران وافقت بصورة أولية على الخطة أثناء اجتماع في جنيف مطلع الشهر الحالي.
 
غير أن وزير الخارجية الإيراني قال إن بلاده "إما سترسل كمية من اليورانيوم منخفض التخصيب المتراكم لديها إلى الخارج لمعالجته وتحويله إلى وقود وإما ستشتري الوقود من موردين خارجيين".
 
وقال منوشهر متكي إن إيران ستعلن عن قرارها "في الأيام القليلة القادمة". ولم تلتزم إيران بمهلة انتهت يوم الجمعة حددتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية للرد على الاقتراح الذي وضع في مشاورات مع إيران وروسيا وفرنسا والولايات المتحدة في فيينا الأسبوع الماضي.
 
وقال نواب بارزون وقتها إنه ينبعي على إيران ألا ترسل أي جزء من احتياطياتها من اليورانيوم منخفض التخصيب إلى الخارج، مشيرين إلى أنه أحد الأصول الإستراتيجية التي لا تستطيع طهران التخلي عنها وهي تتعرض لضغوط غربية لتعليق التخصيب كليا.
 
لكن بعض المسؤولين أشاروا في تصريحات غير علنية إلى أنه من المرجح أن تقبل إيران الاتفاق في نهاية المطاف، رغم أنه ليس واضحا كمية اليورانيوم منخفض التخصيب التي ستوافق على إرسالها إلى الخارج ومتى ستفعل ذلك.
المصدر : وكالات

التعليقات