الصليب الأحمر الكوري الجنوبي سيتولى إعداد المساعدات لبيونغ يانغ (الفرنسية-أرشيف)

صرح مسؤول كوري جنوبي اليوم الاثنين بأن سول ستقدم منحة صغيرة من المساعدات الإنسانية لكوريا الشمالية منهية تعليقها للمساعدات بعد سلسلة من اللفتات التصالحية من بيونغ يانغ.
 
والى جانب التواصل مع كوريا الجنوبية أرسلت كوريا الشمالية أيضا مبعوثا نوويا رفيعا للولايات المتحدة في الأيام القليلة الماضية لإجراء محادثات يمكن أن تؤدي إلى استئناف المباحثات المتوقفة بشأن إنهاء الطموحات النووية مقابل الحصول على مساعدات ضخمة.
 
وقال مسؤول بوزارة الوحدة للصحفيين، إن كوريا الجنوبية سترسل حزمة مساعدات تبلغ قيمتها نحو 4.1 مليارات وون (3.46 ملايين دولار) تشمل عشرة آلاف طن من الذرة وعشرين طنا من الحليب الجاف.
 
وأوضح أن "هذه المساعدات سيعدها الصليب الأحمر وحده".
 
وأنهى رئيس كوريا الجنوبية لي ميونغ باك سنوات من الإعانات غير المشروطة لكوريا الشمالية من خلال ربط المساعدات بنزع الأسلحة النووية.
 
وفي حالة قبول المعونة الغذائية فإنها ستكون الأولى التي ترسل من سول لكوريا الشمالية الشيوعية الفقيرة منذ تولي الرئيس الكوري الجنوبي المحافظ لي
ميونغ باك السلطة في شباط/فبراير من العام الماضي.
 
وكانت كوريا الجنوبية في الماضي ترسل لكوريا الشمالية ما يصل إلى خمسمائة ألف طن من الأرز وثلاثمائة ألف طن من الأسمدة سنويا ولكن المساعدات أوقفت لدى تولي لي السلطة.

مرض كيم جونغ دفعه لتسريع توريث السلطة لابنه يونغ ون (الفرنسية-أرشيف)
التوريث

وفي شأن كوري شمالي داخلي نسبت وكالة أنباء "يونهاب" الكورية الجنوبية اليوم الاثنين إلى مسؤول استخباراتي في سول قوله إنه من المتوقع أن تكمل بيونغ يانغ توريث السلطة من الأب إلى الابن في بداية العام المقبل في حال بقاء زعيمها كيم جونغ إيل موفور الصحة بما فيه الكفاية لتسيير شؤون الدولة.
 
وأصيب كيم (67 عاما) بجلطة دماغية العام الماضي لكنه تعافى بما يكفي لتأكيد سلطته على بلاده ، التي تواصل تطوير البرامج النووية والصاروخية، وفقا لما تقوله الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.
 
وكان المرض دفع كيم -الذي ورث السلطة من والده كيم إيل سونغ مؤسس كوريا الشمالية- إلى تسريع وتيرة توريث السلطة لابنه الثالث يونغ ون في عملية شهدت تباطؤا منذ التحسن ولكن لم يتم التخلي عنها، حسبما ذكر المسؤول الذي لم تكشف الوكالة عن هويته.
 
وأوضح المسؤول أن "السؤال المطروح الآن هو: هل يمكن لكيم المحافظة على المهمة حتى تكتمل؟ مؤكدا على أن كيم سيتولى في الفترة المقبلة مهمة إقناع القيادة السياسية برمتها لقبول يونغ ون خليفة له في غضون السنة المقبلة.
 
ونقلت يونهاب عن مصادر في كوريا الجنوبية إن سلسلة من الحملات الدعائية ظلت تجري العام الحالي لتصوير كيم يونغ ون كقائد شاب قادر على قيادة البلد الشيوعي.
 
وبث التلفزيون الرسمي الكوري الشمالي -وفقا ليونهاب- صورة ظهر فيها كيم جونغ إيل ووفد مرافق له وهم يشاهدون عرضا غنائيا على خشبة المسرح تمجد فيه كلمات الأغنية ابنه يونغ ون.

المصدر : وكالات