الحرس الثوري الإيراني كان هدفا لهجوم منظمة جند الله (الفرنسية-أرشيف)

اعتقلت الشرطة الباكستانية أحد عشر عنصرا من الحرس الثوري الإيراني وذلك بعد عبورهم الحدود إلى داخل الأراضي الباكستانية. وقال مسؤول باكستاني إنه يتم حاليا التحقيق في سبب عبورهم الحدود مشيرا إلى أنه يمكن أن يكون قد حدث عن طريق الخطأ.

وقال ضابط الشرطة دادور رامان إن الإيرانيين قد تم التحفظ عليهم في منطقة مشكل القريبة من الحدود بين البلدين، في منطقة بلوشستان، وأضاف أن سيارتين تمت مصادرتهما.

وقال أحد أفراد قوات الأمن الباكستانية إن مسؤولين حدوديين إيرانيين أخبروهم بأن عبور رجالهم للحدود وقع عن طريق الخطأ، وأنه جاء على إثر مطاردتهم لمقاتلين من منظمة جند الله قريبا من الحدود المشتركة بين البلدين.

وأكد المسؤول الذي اختار أن يبقى اسمه مجهولا أن القبض على الإيرانيين تم بالفعل وأنه لا يعرف متى سيتم إطلاق سراحهم.

ويأتي هذا الحادث على خلفية تفجير قتل فيه 42 إيرانيا بينهم ستة من قادة الحرس الثوري في منطقة بلوشستان المحاذية لباكستان، وأعلنت منظمة جند الله التي تقول إنها تدافع عن حقوق المسلمين السنة في إيران مسؤوليتها عن الهجوم، وقالت الحكومة الإيرانية إن أفراد هذه المنظمة يعملون عبر الحدود الباكستانية.

وكان قائد في الحرس الثوري قد طالب حكومته الثلاثاء الماضي بالسماح لقواته بمواجهة "الإرهابيين" ومطاردتهم في الأراضي الباكستانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات