قال ممثل الادعاء العام بألمانيا بقضية مقتل المصرية مروة الشربيني إن المدعى عليه أقدم على جريمته -التي أثارت ردود فعل غاضبة في أوساط الجاليات العربية والإسلامية- بسبب "الكراهية المحضة".
 
وأضاف كبير ممثلي الادعاء فرانك هاينريش في مستهل المحاكمة بمدينة دريسدن أن المدعى عليه ألكسندر فينز هاجم الشربيني وزوجها بهدف القتل, مضيفا أن المهاجم تبادل طعن الزوجين بـ"كراهية محضة وعنف شديد".
 
كما أشار المدعي إلى أن ألكس كان على علم بأن الشربيني وزوجها لم يتوقعا أي هجوم عليهما, موضحا أن "ضيق مساحة قاعة المحكمة سهل عليه الجريمة".
 
وطعن المواطن الألماني المنحدر من أصول روسية الشربيني 18 طعنة في الأول من يوليو/تموز الماضي أثناء نظر الاستئناف حكما صادرا بالغرامة في حقه بسبب تعديه بألفاظ عنصرية على المواطنة المصرية في أغسطس/آب 2008.
 
وكانت الصيدلانية مروة الشربيني (33 عاما) التي باتت تعرف بـ"شهيدة الحجاب" حبلى في شهرها الثالث كما أن الجريمة وقعت في حضور ابنها (ثلاثة أعوام).
 
كراهية محضة
المدعى عليه وصل للمحكمة مكبل اليدين ومغطى الوجه (الفرنسية)
وقال كبير ممثلي الادعاء في كلمته إن المدعى عليه "استغل تلك الظروف بهدف إنهاء حياة أشخاص غير أوروبيين ومسلمين, لا يعترف بحقهم في الحياة بدافع الكراهية المحضة", مؤكدا أن المدعى عليه قتل الشربيني لأسباب وضيعة كما حاول قتل شخص آخر أيضا.

وفي بداية جلسة المحاكمة قالت رئيسة القضاة بريجيت فيجاند إن الأمر لا يتعلق بقضية سياسية, بل بتوضيح ملابسات حادث مقتل امرأة شابة "يجب الحفاظ على كرامتها".
 
وقد وصل المدعى عليه قاعة المحاكمة وهو مكبل اليدين والقدمين, كما كان يغطي وجهه بقلنسوة قميصه ويضع نظارة شمسية على عينيه.
 
أما زوج مروة الشربيني -الذي أصيب إصابات خطيرة خلال الحادث- فظهر بالمحاكمة وهو يسير على عكازين حيث يدلي بأقواله كشاهد.
 
وبدأت المحاكمة وسط إجراءات أمنية مشددة, كما أن وقائعها تأخرت ثلاثين دقيقة بسبب الاحتياطات الأمنية داخل مبنى المحكمة وفي المناطق المحيطة بها.
 
ونشرت العناصر الأمنية أيضا قناصة في محيط المحكمة بالإضافة إلى تثبيت ألواح زجاج مضاد للرصاص بين الحضور البالغ عددهم 88 شخصا بقاعة المحكمة من ناحية والمحامين والقضاة من ناحية أخرى تحسباً لتعرض المتهم لاعتداء.
رسالة صوتية
مروة الشربيني باتت تعرف بـ"شهيدة الحجاب" (الفرنسية)
وذكرت مجلة دير شبيغل الألمانية أن أسباب تشديد الإجراءات الأمنية يعود لظهور رسالة صوتية على شبكة الإنترنت تدعو المسلمين لاغتيال قاتل مروة على لسان شيخ يدعى غيهاب عدلي أبو المشد.
 
ومن المقرر أن تبلغ عدد جلسات المحاكمة 11 يوما وسيتم خلالها الاستماع لأقوال نحو ثلاثين شاهدا.
 
كما أنه من المنتظر أن يصدر الحكم في 11 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
 
وكانت الشربيني تعيش منذ عدة سنوات في مدينة دريسدن مع زوجها الذي كان يعد لرسالة الدكتوراه الخاصة في معهد ماكس بلانك, أما هي فكانت تعمل في إحدى الصيدليات.

المصدر : الجزيرة + وكالات