الوكالة الذرية تفتش اليوم منشأة قم
آخر تحديث: 2009/10/25 الساعة 06:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/7 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصادر للجزيرة: نسبة المشاركة في الاستفتاء على انفصال كردستان العراق تقترب من 80%
آخر تحديث: 2009/10/25 الساعة 06:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/7 هـ

الوكالة الذرية تفتش اليوم منشأة قم

مهمة الخبراء ستقتصر على تفتيش منشأة قم حسب مسؤول في فيينا (الفرنسية)

يبدأ اليوم أربعة خبراء أمميين تفتيش منشأة نووية في قم جنوب طهران، قالت دول غربية إن إيران تسترت عليها سنة كاملة، في وقت اتهم فيه مسؤول إيراني الدول الغربية بمحاولة خداع بلاده باقتراح نقل اليورانيوم المنخفض التخصيب إلى الخارج، كما تنص عليه مسودة اتفاق في الوكالة الدولية للطاقة الذرية تحظى بدعم أميركي فرنسي روسي.
 
ونقلت وكالة مهر الإيرانية عن مسؤول في فيينا لم تسمه قوله إن مهمة المفتشين، التي تستمر ثلاثة أيام، ستقتصر على منشأة قم، حيث سيقارنون ما صرحت به إيران للوكالة قبل شهر تقريبا، بما هو موجود فعلا.

وأبلغت إيران الوكالة بالمنشأة، التي بنيت داخل جبل، قبل 24 يوما، بعد وقت قصير من قول استخبارات غربية إنها كشفتها.
 
ويقول مسؤولون إيرانيون إن جيلا جديدا من أجهزة الطرد المركزي، الضرورية للتخصيب، ستنصب في منشأة قم، ثاني محطة لهذا الغرض بعد نطنز. 
 
رد مؤجل
وتأتي زيارة المفتشين، الذين حلوا بطهران باكرا صباح اليوم، في وقت أجلت فيه إيران إلى الأسبوع المقبل ردها على مسودة اتفاق مع الوكالة الذرية، وافقت عليها الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا، وتعرض نقل اليورانيوم الإيراني المنخفض التخصيب إلى روسيا لتخصيبه إلى 19.75%، المعدل اللازم لتشغيل مفاعل نووي لإنتاج النظائر المشعة للأغراض الطبية.
 
لاريجاني دعا الدول التي تمتلك تقنية التخصيب لتأمين الوقود النووي لنظيرتها التي تمتلك المنشآت النووية (الفرنسية-أرشيف)
ولم تعرف التفاصيل الكاملة للمسودة، لكن فرنسا قالت إنها تنص على أن تنقل إيران 1200 كيلوغرام من اليورانيوم المنخفض التخصيب إلى روسيا بنهاية العام.
 
وبعد ذلك، يقول دبلوماسيون، ستحول فرنسا، في عقد من الباطن مع روسيا، هذا اليورانيوم المخصب إلى أعمدة الوقود النووي اللازمة لتشغيل المفاعل.

"خداع" غربي
لكن رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني كرر أمس دعوة مسؤولين إيرانيين اقترحوا شراء الوقود النووي من الخارج بدل قبول المسودة.
 
ونقلت وكالة أنباء الطلبة عن لاريجاني قوله إن على الدول التي تمتلك تقنية التخصيب تأمين الوقود النووي للدول التي تمتلك المنشآت النووية حسب المقررات الدولية.
 
كما نقلت عن رئيس لجنة الشؤون الخارجية والأمن القومي في البرلمان علاء الدين بوروجيردي دعوته إيران إلى الحذر في تعاملها مع القوى العالمية، فهي -حسب قوله- تحتاج ما لديها من يورانيوم مخصب بنسبة 3.5% لاستخدامه في محطات الطاقة، وبالتالي من مصلحتها شراء الوقود النووي.
 
إلغاء العقوبات
كما قال النائب حشمت الله فلاحاتبيشه إن أي اتفاق يجب أن يصحبه إلغاء عقوبات مجلس الأمن، لا سيما تلك التي تشمل واردات اليورانيوم الخام.

ورفضت إيران وقف التخصيب رغم ثلاث حزم عقوبات فرضها مجلس الأمن.

وقال البيت الأبيض إن الرئيسين الفرنسي والروسي نيكولا ساركوزي وديمتري ميدفيديف أكدا لـ باراك أوباما هاتفيا دعمهما الكامل للمسودة.

المصدر : وكالات

التعليقات