دبلوماسيون: روسيا والصين تعارضان عرض التقرير بمجلس الأمن لسجلهما بحقوق الإنسان(رويترز-أرشيف)

حذرت إسرائيل أمس الجمعة من عرض تقرير للقاضي الدولي ريتشارد غولدستون يتهمها بارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة، على مجلس الأمن الدولي. واعتبرت أن أي خطوة من ذلك القبيل ستقوض الجهود الرامية لاستئناف "العملية السلمية".

وقال سيلفان شالوم نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي للصحفيين بعد اجتماع في نيويورك مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون "إذا عرض تقرير غولدستون على مجلس الأمن فسيضر خيار التحرك قدما إلى الأمام في العملية السياسية مع الفلسطينيين". ووصف شالوم التقرير بأنه "غير مقبول ومنحاز".

وصادق مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة على التقرير في الـ17 من الشهر الجاري بموافقة 25 من أصل 47 عضوا.

ويدعو التقرير مجلس الأمن إلى إحالة القضية للمحكمة الجنائية الدولية إذا لم يحقق الإسرائيليون والفلسطينيون في الانتهاكات المنسوبة لهما في غضون ستة أشهر.

شالوم: تقرير غولدستون "غير مقبول ومنحاز" (الفرنسية-أرشيف)
وقال شالوم إن إسرائيل حققت بالفعل في المزاعم المثارة ضدها ولا تحتاج إلى نصيحة بشأن أسلوب معالجتها شؤونها الداخلية.

ووفقا لدبلوماسيين اشترطوا عدم ذكر أسمائهم فإن كلا من روسيا والصين أشارتا إلى أنهما لا تريدان أن يناقش مجلس الأمن التقرير، لأنهما تشعران بأنه يتدخل في "السيادة الوطنية للدولة اليهودية".

ونقلت رويترز عن دبلوماسيين غربيين القول إن موسكو وبكين -اللتين تعرضتا لانتقادات في الماضي بسبب سجلاتهما في مجال حقوق الإنسان- تريدان تجنب سابقة أن يناقش مجلس الأمن قضايا من قبيل حقوق الإنسان، في حين يقول أولئك الدبلوماسيون إن الأميركيين يعارضون فكرة إعطاء منتقدي إسرائيل "فرصة أخرى لسحق إسرائيل في نيويورك".

المصدر : رويترز