القمة تركز على إنشاء منطقة للتجار الحرة (الفرنسية)

افتتحت اليوم الجمعة بتايلند القمة الـ15 لرابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) بالدعوة إلى تكثيف العمل للوصول إلى اتحاد سياسي واقتصادي، على غرار الاتحاد الأوروبي، بحلول العام 2015.

وجرى افتتاح القمة التي تستمر ثلاثة أيام، وسط ظروف أمنية مشددة نشر بموجبها الجيش آلافا من جنوده وعشرات من مدرعاته، بعد أن تأجلت القمة مرتين نتيجة للاحتجاجات المناهضة للحكومة.

وطالب رئيس الوزراء التايلندي أبهيسيت فيجاجيفا في افتتاح القمة، التي تنعقد في منتجع هوا هين جنوب غرب العاصمة بانكوك، بتعزيز هياكل مؤسسات آسيان "حتى يتسنى اتخاذ قرارات عاجلة يمكن أن تنفذ كذلك بطريقة مواتية".

وستركز القمة على إطلاق مفوضية لحقوق الإنسان، رغم وصف منتقدين لهذه المفوضية بأنها ستكون "عديمة الجدوى" لافتقارها للاستقلالية عن الحكومات العشر المشاركة التي تضم ميانمار وكمبوديا ولاوس وفيتنام، وهي دول متهمة غربيا بأنها لا تراعي حقوق الإنسان.

ويأتي اجتماع اليوم قبيل محادثات واسعة النطاق سيجريها قادة المجموعة مع نظرائهم من الصين واليابان وكوريا الجنوبية والهند وأستراليا ونيوزيلندا مطلع الأسبوع.

المصدر : وكالات