أميركا تسعى لمكافحة نشاطات عصابات المخدرات المكسيكية بأراضيها (رويترز-أرشيف)

أعلنت شرطة غواتيمالا اليوم أن السلطات الأميركية ونظيرتها بغواتيمالا ضبطت نحو عشرة أطنان من الكوكايين بالمحيط الهادي قبالة سواحل البلاد.
 
وأوضحت المصادر أنه تم ضبط هذه المخدرات داخل سفينة معدلة على شكل غواصة.
 
وذكرت تقارير إعلامية أن أربعة أشخاص اعتقلوا بهذه العملية وهم ثلاثة كولومبيين ومكسيكي، على متن الغواصة على بعد نحو 282 كلم قبالة ساحل غواتيمالا.
 
ويعتبر هذا أكبر حجم لضبط الكوكايين حتى الآن في غواتيمالا التي تعتبر معبرا مهما لتهريب المخدرات.
 
وكانت دوريات مكافحة المخدرات بالمياه حول أميركا الوسطى ضبطت مؤخرا سفينتين أخريين كبيرتين على شكل غواصة تحمل أجهزة ملاحة متطورة ومغمورة جزئيا بالمياه في محاولة لتجنب رصدها من جانب أجهزة الرادارات.
 
مشروع أمني
وفي نفس الإطار، أفاد مسؤولون أميركيون اليوم أن أجهزة تطبيق القانون الأميركية اعتقلت 303 أشخاص بـ19 ولاية خلال اليومين الماضيين.
 
وأوضح المصدر أن ذلك يأتي في إطار عملية تفكيك شبكة للتوزيع تابعة لعصابة مكسيكية للاتجار بالمخدرات.
 
وقال مدير مكتب التحقيقات الاتحادي بمؤتمر صحفي "اليوم اتخذنا جميعا خطوة إلى الأمام لتفكيك جماعة تتستر وراء العقيدة لكنها ترهب التجمعات السكانية في المكسيك وتوزع المخدرات في أحيائنا هنا في الولايات المتحدة".
 
وأشار روبرت مولر إلى أن العصابة المعروفة باسم "العائلة" تحولت السنوات الأخيرة من "عصابة مخدرات إلى منظمة إجرامية متطورة".
 
ومن جهته ذكر وزير العدل إريك هولدر أن الاعتقالات تشكل جزءا من تحقيقات أطلق عليها اسم "المشروع كورونادو" أدت لاعتقال نحو 1200 شخص بتهم متصلة بالمخدرات وضبط أكثر من 11.7 طنا منذ بدء تنفيذه.

المصدر : وكالات