بثت قنوات التلفزيون الإسرائيلية الجمعة شريطا مصورا للجندي الأسير في قطاع غزة جلعاد شاليط الذي عبر فيه عن أمله بتحريره في وقت قريب. وبدا شاليط في الشريط حليق الذقن وهو يمسك بيديه صحيفة محلية صادرة في الرابع عشر من الشهر الماضي.
 
وقال شاليط في الشريط "سلام، أنا جلعاد بن نوعام وافيفا شاليط وشقيق هداس ويوئيل وأسكن في (بلدة) متسبيه هيلاة ورقم هويتي 397029".
 
وأشار إلى يوم تسجيل الشريط قائلا إن "اليوم هو يوم الاثنين 14 سبتمبر/أيلول 2009، ومثلما ترون فإني أمسك بجريدة فلسطين من اليوم 14-9-2009 الصادرة في غزة وأنا أطالع الجريدة على أمل العثور على أية معلومات تبشرني بتحرير وعودتي إلى البيت قريبا".
 
وأضاف "آمل وأنتظر منذ فترة طويلة اليوم الذي سأتحرر فيه وآمل ألا تهدر الحكومة الحالية برئاسة بنيامين نتنياهو الآن الفرصة للتوصل إلى اتفاق على الصفقة (لتبادل الأسرى) وأن أتمكن نتيجة لذلك من تحقيق حلمي والتحرر أخيرا".
 
وتطرق شاليط إلى حالته الصحية قائلا لذويه "بودي أن أبلغكم بأن شعوري جيد من الناحية الصحية ويتعامل المجاهدون من (كتائب) عز الدين القسام معي بشكل ممتاز". 
 
ووافق مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية على بث الشريط المصور بعد الحصول على موافقة عائلة شاليط التي شاهدت الشريط في وقت سابق من اليوم.
 
وتلقت إسرائيل شريط الفيديو الذي يثبت وجود شاليط على قيد الحياة مقابل إطلاق سراح عشرين أسيرة فلسطينية من السجون الإسرائيلية.
 
وتلقت مصلحة السجون الإسرائيلية ظهر اليوم الضوء الأخضر من حجاي هداس رئيس الطاقم الإسرائيلي المفاوض في قضية الجندي شاليط للإفراج عن السجينات وذلك بعد أن شاهد هداس شريط الفيديو المصور للجندي شاليط وتأكد من مطابقته للشروط التي حددتها إسرائيل لتنفيذ الصفقة.
 
ويحمل شاليط (23 عاما) الجنسية الفرنسية مع الإسرائيلية وأسره مقاومون فلسطينيون في عملية قتل خلالها جنديان إسرائيليان، كما استشهد أثناءها اثنان من المهاجمين.

المصدر : وكالات