وفد عن الكردستاني يدخل تركيا

وفد عن الكردستاني يدخل تركيا

أحد أنصار حزب العمال يحمل راية التنظيم بتجمع في إسطنبول مطلع الشهر الماضي (رويترز)

عبر وفد من حزب العمال الكردستاني اليوم من شمال العراق إلى داخل تركيا في خطوة قال التنظيم المتمرد إنها جاءت بطلب من زعيمه المعتقل عبد الله أوجلان استجابة لمبادرة سلام حكومية تركية.

وتجمع مئات الأكراد الأتراك على الجانب العراقي من مركز إبراهيم الخليل الحدودي لاستقبال الوفد القادم من مخيم مخمور بمحافظة نينوى وممثلين عن التنظيم جاؤوا من معاقله في جبال قنديل شمال العراق.

ونقل مراسل الجزيرة شمال العراق أحمد الزاويتي عن مصادر في حزب العمال قولها إن التنظيم لم ينسق الخطوة مع الجانب التركي.

وتحدث النائب الكردي في البرلمان التركي صباحات تونغل عن 34 كرديا يعبرون الحدود بينهم ثمانية متمردين ونساء وأطفال.

"
اقرأ أيضا:
الكُرد.. دروب التاريخ الوعرة
"
دعما لمبادرة السلام
وقال عضو إدارة الشؤون الخارجية بالتنظيم روج ويلات إن "قيادة حزب العمال الكردستاني قررت دعم مبادرة السلام مع تركيا بإرسال ثلاث مجموعات، بما في ذلك أنصار وأعضاء (بالحزب) يعيشون في العراق وأوروبا إلى تركيا الاثنين لدعم السلام وحل القضية الكردية بتركيا سلميا".

واختار حزب العمال عناصر لم يدانوا بمهاجمة قوات الأمن التركية، أي من المرشحين للاستفادة من عفو تشمله خطة سلام حكومية تركية.
 
وقالت مصادر تركية إن الرئيس عبد الله غل رحب بالفكرة، لكنها أضافت أن الوفد لن يستقبل رسميا ولن يعتقل أيضا.

وفر آلاف الأكراد من تركيا في تسعينيات القرن الماضي إلى شمال العراق هربا من القتال الذي شنه حزب العمال بداية من أجل وطن كردي قومي، وتحول الآن قتالا من أجل حكم ذاتي موسع جنوب شرق تركيا للأقلية الكردية التي تعد 12 من أصل 72 مليون ساكن.

خطة حكومية
وتعد حكومة تركيا مبادرة لإنهاء الحرب التي قتل فيها منذ بدأت عام 1984 نحو أربعين ألف شخص، ويتوقع أن تمنح المبادرة حريات أكبر للأقلية الكردية الكبيرة قد تشمل تدريس لغتهم في الجامعات العامة.

وأقر غل قبل أشهر أن الأكراد يفتقدون حقوقا يتمتع بها غيرهم، ودعا إلى تعزيز شعورهم بالاندماج داخل الجمهورية.

ورفعت تركيا السنوات الماضية بضغط أوروبي قيودا على الحريات الثقافية الكردية، وشمل ذلك إطلاق أول تلفزيون كردي يعمل على مدار الساعة قبل عشرة أشهر.

المصدر : وكالات