مائة ألف يفرون من قتال وزيرستان
آخر تحديث: 2009/10/19 الساعة 15:26 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/19 الساعة 15:26 (مكة المكرمة) الموافق 1430/11/1 هـ

مائة ألف يفرون من قتال وزيرستان


واصل الجيش الباكستاني لليوم الثالث على التوالي عملياته ضد مسلحي حركة طالبان باكستان جنوب وزيرستان، مستخدما الطائرات الحربية والدبابات. في حين تزايدت أعداد النازحين، بفعل المعارك المستعرة هناك، إلى نحو مائة ألف يواجهون أوضاعا إنسانية قاسية.

وأعلن الجيش أن تسعة من جنوده و78 مسلحا قتلوا منذ بدء الهجوم، مشيرا إلى أن 18 مسلحا وجنديين قتلا في اشتباكات متفرقة دارت خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية. ووفقا لمصادر الجيش فإن المواجهات استمرت اليوم بمنطقتي شاهفانجي وكيشور.

وبحسب مصادر إعلامية، قصف القوات الباكستانية مواقع المسلحين عن طريق المقاتلات والمروحيات الحربية وسلاح المدفعية الثقيلة في كل من سام وماكان والمناطق المجاورة.

وفي وقت سابق ادعى كل من طرفي الصراع إحرازه تقدما بالمعارك، وبينما قال الجيش إنه قتل عشرات المسلحين واعترف بمقتل خمسة جنود، أكدت طالبان أنها ألحقت "خسائر فادحة" في صفوفه وتعهدت بالقتال لآخر نفس.

ونقل مراسل الجزيرة عن مديرية العلاقات العامة في الجيش أنه خلال الـ24 ساعة الماضية لقي ستون من مقاتلي طالبان حتفهم، كما قتل خمسة جنود وجرح 11 آخرون.

وقال الجيش إنه تمكن من السيطرة على عدد من مواقع طالبان، واستولى على كميات من الأسلحة ودمر ست مضادات للطيران.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول باكستاني القول إن الطائرات المقاتلة قصفت أمس مناطق لاظا وماكين في الشمال بهدف دعم نحو 28 ألف جندي على الأرض، تحركوا ردا على هجمات نفذتها طالبان خلال الأسبوعين الماضيين فقتلت 170 شخصا.

المتظاهرون رفضوا التدخل الأميركي في شؤون بلادهم (الفرنسية)

طالبان تتعهد
من ناحيتها قالت حركة طالبان باكستان إنها أحرزت تقدما كبيرا في المعارك الجارية، وصدت هجمات متواصلة للجيش عن مواقعها. في حين توقع متحدث باسمها، في تصريح نقلته وكالة أسوشيتد برس، فشل الحملة الحالية.

وتعهد المتحدث، طبقا للوكالة، بالدفاع عن مواقع الحركة جنوب وزيرستان "حتى آخر قطرة من دمائنا".

نزوح بالآلاف
على صعيد متصل قال الناطق باسم الجيش إن نحو مائة ألف مدني فروا من مناطق القتال تحسبا للهجوم العسكري. وتتوقع الأمم المتحدة -التي أشارت إلى أن عدد النازحين يقدر بخمسمائة كل يوم- أن يتضاعف عدد النازحين بتصاعد حدة المعارك.

وقال مفوض مقاطعة ديرا إسماعيل خان المتاخمة لإقليم جنوب وزيرستان إن الحكومة تتوقع أن يصل عدد النازحين داخليا إلى مائتي ألف.

وأضاف أنه تم تجهيز أربعة مراكز بالمقاطعة لتسجيل أسماء اللاجئين الذين يقيمون مع أقرباء أو يؤجرون شققا بمقاطعات تانك وديرا إسماعيل خان المجاورة.

وقالت الأمم المتحدة إنها تخزّن إمدادات غذائية ببلدة قريبة من المنطقة رغم أن السلطات لا تترقب أزمة كبيرة للاجئين كتلك التي وقعت أثناء هجوم سابق هذا العام على وادي سوات شمال غرب البلاد أيضا.

بتراوس (يسار) أثني في لقائه مع جيلاني  "بتضحيات الجيش الباكستاني" (رويترز-ارشيف)
بتراوس وجيلاني

في الأثناء اجتمع رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني مع قائد القيادة الوسطى الأميركية الجنرال ديفد بتراوس.

وناشد جيلاني المجتمع الدولي تقديم مساعدات عاجلة لإعادة إعمار المناطق التي تضررت بسبب القتال بين الجيش ومسلحي طالبان باكستان. من جانبه, أشاد بتراوس بما وصفها بتضحيات الجيش الباكستاني في مواجهة طالبان.

مظاهرات
وفي موضوع متصل، شارك آلاف من أنصار الجماعة الإسلامية الباكستانية في مظاهرات بمختلف المدن للتنديد بتشريع ما يعرف بـ "لوغر كيري".

وقد أعلن المتظاهرون رفضهم للتشريع، الذي تمنح الولايات المتحدة باكستان بمقتضاه سبعة مليارات ونصف المليار دولار على مدى خمسة أعوام. وترى الجماعة وكثير من الأحزاب الباكستانية أن التشريع مربوط بشروط مهينة تنتقص من سيادة البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات