الصراع بين أنقرة والأكراد خلف 40 ألف قتيل (الفرنسية-أرشيف)

كشف مسؤول بـحزب العمال الكردستاني أن مجموعة من مقاتلي الحزب ستقوم الاثنين بتسليم نفسها لتركيا، في خطوة لدعم مبادرة تركية تجاه الأكراد.
 
وقال روج ويلات عضو إدارة الشؤون الخارجية بالحزب إن ثمانية مقاتلين من معسكر للحزب بشمال العراق سيعبرون الحدود إلى تركيا.
 
وذكرت تقارير إعلامية أن هذه الخطوة ستتم بناء على رغبة زعيم الحزب عبد الله أوجلان، المعتقل منذ العام 1999 بإحدى الجزر قبالة ساحل إسطنبول.
 
وأضاف أن "قيادة حزب العمال الكردستاني قررت دعم مبادرة السلام مع تركيا بإرسال ثلاث مجموعات، بما في ذلك أنصار وأعضاء (بالحزب) يعيشون في العراق وأوروبا إلى تركيا الاثنين لدعم السلام وحل القضية الكردية بتركيا سلميا".
 
ومن المتوقع أن تعبر مجموعتان أخريان من اللاجئين وأنصار حزب العمال الاثنين إلى تركيا.
 
مبادرة
وتعمل الحكومة على مبادرة كردية يتوقع أن تعطي مزيدا من الحريات للأقلية الكردية الكبيرة بتركيا، بما في ذلك حقوق لغوية قد تدرس بموجبها اللغة الكردية في الجامعات العامة.
 
ويقدر عدد الأكراد في تركيا بـ12 مليونا من إجمالي السكان البالغ عددهم 72 مليون نسمة.
 
وأقر الرئيس التركي عبد الله غل بأن الأكراد يفتقدون حقوقا يتمتع بها غيرهم، ودعا الصيف الماضي في خطاب بمدينة كيسرى وسط تركيا إلى تعزيز شعورهم بالاندماج داخل الجمهورية.
 
ورفعت تركيا في السنوات الماضية بضغط أوروبي قيودا على الحريات الثقافية الكردية، وشمل ذلك إطلاق أول تلفزيون كردي يعمل على مدار الساعة في يناير/كانون الثاني الماضي.
 
وقتل نحو 40 ألفا منذ العام 1984 في صراع أنقرة وحزب العمال الذي يقول إنه بات يقاتل فقط من أجل حكم ذاتي موسع للأقلية التركية في جنوب شرق تركيا.

المصدر : رويترز