هاجم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إسرائيل، وألمح إلى ما واجهه أطفال قطاع غزة من قنابل فوسفورية، وقال في خطاب له إن بلاده وقفت وناصرت المظلومين عبر التاريخ. يأتي هذا فيما انتقد وزير الخارجية التركي تأخر عمليات الإعمار في غزة رغم توقف إطلاق الصواريخ منذ نحو ثمانية أشهر.
 
وقال أردوغان "ستقف تركيا ضد أي ظالم وستكون ضده، لا يمكن أن تكون تركيا في نفس صف القساة، ستكون تركيا دائما في جانب من يعانون، كانت دائما كذلك وستكون هكذا في المستقبل".
 
وفي إشارة إلى ما عاناه أطفال قطاع غزة إبان الحرب الإسرائيلية الأخيرة قال رئيس الوزراء التركي "في الوقت الذي يفتح فيه بعض الأطفال عيونهم على الرخاء والسلام والأمن والمساواة في التعليم وعلى مستقبل مشرق يفتح آخرون أعينهم على الألم والدموع والحزن ومستقبل يائس وقنابل فوسفورية، هذا وضع لا يمكن استمراره في عالمنا، لا يمكن بناء نظام على الظلم وعدم المساواة".
 
وأضاف في تلميح للتوتر القائم في العلاقات مع إسرائيل مؤخرا "ربما يكون هناك من هو على خلاف مع تركيا أو يحمل عداوة أو ضغينة ضد تركيا، ولكن ليس لدينا عداوة أو ضغينة أو توقعات مختلفة من دولة أخرى، نريد السلام في بلدنا ومنطقتنا وفي العالم نقيم جميع سياساتنا وأهدافنا على هذا".
 
وأشار أردوغان إلى إلغاء أنقرة الأسبوع الماضي مناورات عسكرية جوية مع حلف شمال الأطلسي (الناتو) كانت ستشارك فيها إسرائيل، وأوضح أن الخطوة اتخذت بسبب قلق الرأي العام التركي بشأن الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة.
 
داود أوغلو: إسرائيل مسؤولة عن تعثر عملية السلام في الشرق الأوسط (الفرنسية)
انتقاد أوغلو
وجاءت تصريحات أردوغان بعدما انتقد وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو تأخر عمليات الإعمار في قطاع غزة رغم توقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل منذ نحو ثمانية أشهر.
 
وحمل الوزير التركي تل أبيب صراحة المسؤولية عن فشل مباحثات السلام التي كانت ترعاها بلاده بين سوريا وإسرائيل بل وعن تعثر عملية السلام في الشرق الأوسط ككل.
 
ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية عن أوغلو قوله في مؤتمر صحفي بمطار أنقرة الدولي قبيل مغادرته إلى جمهورية البوسنة والهرسك أمس إن بلاده لا يمكن أن تلزم الصمت إزاء ما يحدث في غزة الآن.
 
وأضاف أوغلو أن أنقرة لا ترغب في أن يقتل الأطفال، بل ترغب في استعادة السلام في غزة، وأوضح أن "هذا لا يعني أن نكون ضد إسرائيل بل هو موقف إنساني".
 
وردا على أسئلة الصحفيين بشأن المشاكل التي حدثت مؤخرا بين إسرائيل وتركيا، أشار الوزير التركي إلى أن أنقرة كانت وسيطا بين تل أبيب ودمشق في مثل هذا الوقت العام الماضي، وأضاف أن بلاده لا يمكنها إقامة تعاون عسكري مع إسرائيل "في ظل هذا المناخ الحساس".
 
وفي سياق التعليق على التوتر الأخير بسبب مسلسل تلفزيوني تركي بثته قناة "تي آر تي" التركية الحكومية، أشار أوغلو إلى أن هذه القناة مؤسسة مستقلة وأن وزارته لم تقدم أي مشورة رسمية بشأن المسلسل التلفزيوني.
 
وشهدت العلاقات التركية الإسرائيلية مزيدا من التوتر في الأيام الماضية بسبب مسلسل يبثه التلفزيون التركي ظهر فيه جندي إسرائيلي وهو يطلق النار على رضيع فلسطيني فأرداه قتيلا.

المصدر : الجزيرة + وكالات