عملية واسعة بوزيرستان ومقاومة عنيفة
آخر تحديث: 2009/10/17 الساعة 18:19 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/17 الساعة 18:19 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/28 هـ

عملية واسعة بوزيرستان ومقاومة عنيفة

توقعات بأن يتواصل هجوم وزيرستان نحو شهرين (الأوروبية)

أعلن الجيش الباكستاني أن أربعة من جنوده قتلوا وأصيب ثمانية في هجومه الواسع على مواقع حركة طالبان باكستان في منطقة جنوب
وزيرستان القبلية شمالي غربي البلاد، في حين ذكرت مصادر استخباراتية أن 11 مسلحا من طالبان قتلوا في القصف الجوي الذي استهدف مواقع الحركة.

وقال متحدث باسم الجيش إن الهجوم يجري على ثلاث جبهات ويهدف للقضاء على طالبان، مشيرا إلى أنه من المبكر جدا الحديث عن نوع المقاومة التي تواجهها القوات الباكستانية المهاجمة. غير أن مصادر أمنية تحدثت عن مقاومة عنيفة يقوم بها مقاتلو طالبان.

وقالت مصادر عسكرية واستخباراتية إن أكثر من ثلاثين ألف جندي باكستاني بينهم قوات كوماندوز يشاركون في الهجوم الذي يتمركز من بين أهداف أخرى على محوري لادا ومكين، وأشارت هذه المصادر إلى أن الهجوم قد يستغرق حوالي شهرين.

وقد ترافق الهجوم البري مع قصف جوي بغية ضرب المواقع الدفاعية التي أقامها مسلحو طالبان.

وفي وقت سابق قال مسؤول حكومي إن السلطات فرضت حظر تجول على طول الطرق في وزيرستان الجنوبية لحماية القوات التي تتحرك باتجاه معاقل المسلحين.

وقال مسؤول بالمخابرات إن الجنود والدبابات والمدفعية يجري نقلها باتجاه مناطق القتال، وعلقت خدمات الاتصالات الهاتفية في المنطقة.

قرار الهجوم

القادة العسكريون والسياسيون أجمعوا على أن طالبان تشكل تهديدا خطيرا للبلاد (الفرنسية)
العملية العسكرية تأتي بعد اجتماع مساء أمس للقيادتين السياسية والعسكرية خرج بقرار شن العملية على مناطق القبائل المتاخمة لأفغانستان. وقد أطلع قائد الجيش الجنرال أشفق برويز كياني الحضور على الوضع الأمني في البلاد واتفقوا جميعا على أن المسلحين يشكلون تهديدا شديدا لسيادة وسلامة الدولة.

وفر أكثر من ثمانين ألف مدني من وزيرستان الجنوبية تحسبا للهجوم، وقالت المفوضية العليا لشؤون للاجئين التابعة للأمم المتحدة إن عددا أكبر من السكان فروا الأسبوع الماضي.

يشار إلى أن باكستان تعرضت لسلسلة من الهجمات على مدار 11 يوما الماضية أدت إلى مقتل أكثر من 150.

وقتل أمس الجمعة 16 شخصا وأصيب العشرات في هجوم وقصف صاروخي استهدفا موقعين أمنيين شمالي غربي باكستان.

وقد وقع الهجوم بسيارة ملغومة خارج مركز الاستجواب التابع لوكالة التحقيقات الجنائية في بيشاور عاصمة إقليم الحدود الشمالي الغربي.

وقال رئيس فرقة المفرقعات شفقت مالك إن نحو سبعين كلغم من المتفجرات استخدمت في الهجوم. وطبقا لمحطة تلفزيون باكستانية فقد نفت حركة طالبان باكستان علاقتها بهذا الهجوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات