طهران تفرج عن صحفي إيراني كندي
آخر تحديث: 2009/10/18 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/18 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/29 هـ

طهران تفرج عن صحفي إيراني كندي

باهاري اتهم بإرسال تقارير كاذبة عن الأحداث التي أعقبت الانتخابات (الفرنسية-أرشيف)
أطلقت إيران بكفالة الصحفي الإيراني الكندي مازيار باهاري الذي اعتقل بعد انتخابات يونيو/حزيران الماضي الرئاسية واتهم بالتجسس.
 
وقالت وكالة أنباء العمال شبه الرسمية، نقلا عن مصدر قضائي، إن باهاري غادر سجن إيفين في طهران، بعد دفع كفالة مالية.
 
وأكد التلفزيون الرسمي النبأ لكنه لم يذكر إن كان بإمكان باهاري مغادرة إيران.
 
وعاش باهاري السنوات العشر الأخيرة في إيران حيث ولد، وعمل منذ 1998 صحفيا لمجلة نيوزويك، قبل أن يعتقل في 21 يونيو/حزيران الماضي وهو يغطي انتخابات الرئاسة وما تبعها من أحداث، ويتهم بالتجسس، وهي تهمة قد يحكم عليه بالإعدام إن أدين بها.
 
وحسب الادعاء كان باهاري يرسل تقارير كاذبة، وقد شارك في تجمعات ممنوعة، وكان بحوزته وثائق سرية.
 
ثورة برتقالية
ومثل باهاري أمام المحكمة نهاية يونيو/حزيران الماضي مع عشرات من أنصار الإصلاحيين، وقال للصحفيين لاحقا إن الإعلام الأجنبي كان له دور في التحضير لـ"ثورة برتقالية" في إيران، وطلب الصفح من مرشد الثورة علي خامنئي.
 
ونفت كندا تهمة التجسس عن باهاري وطلبت الإفراج الفوري عنه، لكن إيران، التي لا تعترف بالجنسية المزدوجة، طلبت منها ألا تتدخل في الموضوع.
 
وحكمت محكمة إيرانية الأسبوع الماضي على ثلاثة بالإعدام بعد إدانتهم بالمشاركة في الأحداث التي تبعت الانتخابات وأوقعت حسب المعارضة نحو 70 قتيلا، وما زال 100 من الإصلاحيين، بينهم مسؤولون سابقون، معتقلين بسببها.
 
ويقول الإصلاحيون، الذين طعنوا في شرعية الانتخابات التي فاز بها محمود أحمدي نجاد، إن اعترافات أدلى بها الموقوفون بلا قيمة لأنها انتزعت تحت التعذيب.
المصدر : وكالات

التعليقات