الجيش الباكستاني يعد لهجوم موسع على معاقل طالبان (رويترز-أرشيف)

عجلت وزارة الدفاع الأميركية بتسليم الجيش الباكستاني مساعدات عسكرية, قبيل هجوم موسع مرتقب على مناطق يعتقد أنها معاقل لحركة طالبان باكستان.
 
ونقلت رويترز في هذا السياق عن مسؤولين أميركيين لم تسمهم أن عتادا ومهمات عسكرية بقيمة 200 مليون دولار في الطريق حاليا إلى باكستان لكن المسؤولين أحجموا عن تقديم تفاصيل كاملة قائلين إن العديد من العتاد المتطور سري.
 
كما قالوا إن بعض البرامج واجهت معارضة من إسلام آباد التي لا تريد الظهور بمظهر المقرب من واشنطن.
 
ويهدف الدعم العسكري الأميركي إلى مساعدة باكستان على شن هجوم كبير على مقاتلي طالبان في معقلهم في وزيرستان الجنوبية على الحدود مع أفغانستان حيث تخوض قوات أميركية وقوات من حلف شمال الأطلسي حربا هناك.
 
وذكر المسؤولون أن المساعدات العسكرية المباشرة من البنتاغون ستأتي إضافة إلى العتاد الذي تتلقاه باكستان من خلال مشترياتها العادية من السلاح والتي تشرف عليها وزارة الخارجية الأميركية.
 
وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد وقع قبل أيام تشريعا يمنح باكستان مساعدات غير عسكرية بقيمة 7.5 مليارات دولار على مدى خمس سنوات لكنه وقع التشريع بشكل غير معلن, بعد أن قال منتقدون باكستانيون إن الشروط في القانون تنتهك سيادة باكستان, وذلك طبقا لرويترز.
 
باكستان تعرضت لهجمات دامية على مدى الأيام الماضية (الفرنسية)
هجمات دامية

يشار إلى أن باكستان تعرضت لسلسلة من الهجمات على مدار 11 يوما الماضية أدت إلى مقتل ما يقرب من 150 شخصا, فيما تقول الحكومة في إسلام آباد إن الهجوم البري على مقاتلي طالبان أصبح وشيكا.
 
وقتل أمس الجمعة 16 شخصا وأصيب العشرات في هجوم انتحاري وقصف صاروخي استهدفا موقعين أمنيين بشمال غرب باكستان.
 
وقد وقع الهجوم الانتحاري بسيارة ملغومة خارج مركز الاستجواب التابع لوكالة التحقيقات الجنائية في بيشاور عاصمة إقليم الحدود الشمالية الغربية.
 
وقال رئيس فرقة المفرقعات شفقت مالك إن نحو 70 كيلوغراما من المتفجرات استخدمت في الهجوم. وطبقا لمحطة تفلزة باكستانية فقد نفت طالبان علاقتها بهذا الهجوم.
 
ومن جهة ثانية شن مسلحون هجوما صاروخيا على معسكر للجيش في منطقة شاكاي حيث قال مسؤول استخباراتي إن ثلاثة جنود قتلوا وأصيب خمسة آخرون.

المصدر : وكالات